باب في الجنة درجة تدعى الوسيلة

قالوا من يسكن معك فيها قال علي وفاطمة والحسن والحسين».

ذكره ابن كثير في (تفسير القرآن العظيم2/ 54) ولم أجده في أي مصدر من مصادر السنة المعتمدة.

فيه شريك وهو صدوق سيء الحفظ قد اختلط. ولا يحتج به إذا انفرد. هذا ما عليه عامة أهل الجرح والتعديل.

قال الألباني «وزعم الحاكم أن مسلما احتج بشريك وإن وافقه الذهبي. فإن مسلما لم يحتج به وإنما روى له في المتابعات كما صرح به غير واحد من المحققين. بل ومنهم الذهبي نفسه في الميزان، وكثيرا ما يقع الحاكم والذهبي في مثل هذا الوهم ويصححان أحاديث شريك على شرط مسلم» (معجم أسامي الرواة2/ 290).

وفيه أبو إسحاق السبيعي وهو ثقة مدلس فإذا عنعن لم تقبل روايته وقد عنعن في هذه الرواية