أيها الناس إنها لم تكن فتنة .. قول المهدي تقدم فصل فيقول عيسى إنما أقيمت الصلاة لك

رواه ابن ماجه في سننه بإسناد ضعيف كما حققه شيخنا الألباني (ح رقم4077) وفي (ضعيف الجامع ح رقم 6384) ولكن صححه من طريق آخر كما في (صحيح الجامع الصغير ح رقم7875). وهذا ليس بمشكل ولا يتعارض مع قول المسيح في الروايات الأخرى (بعضكم أمراء بعض تكرمة الله هذه الأمة). فإن النصوص الصحيحة يكمل كل منها معنى لم يكن في الآخر ولا يناقضه. والمسيح أراد بيان فضل هذه الأمة أولا. وفضل أفضلها في ذلك الوقت وهو المهدي. فأمة محمد خير الأمم والمهدي أفضلها.

وتبقى الرواية الأصح سندا كما في مسلم (تكرمة الله هذه الأمة). فهي بيان أفضلية ولكن على الوجه الذي أراده المسيح