باب من زارني بعد موتي فكأنما زارني وأنا حي

ذكره السيوطي في الأحاديث الموضوعة 2/ 130. قال الشيخ محمد بن درويش الحوت في (أسنى المطالب ص 435) «رواه الدارقطني وفي سنده مجهول». فهذا اعتراف من واحد من المشايخ المعتبرين عند الأحباش.

ونقل الحافظ عن ابن خزيمة قوله «إن الثقة لا يروي هذا الخبر المنكر». ونقل عن العقيلي أنه لم يصح في هذا الباب شيء». ثم أكد الحافظ بنفسه أن طرق هذا الحديث كلها ضعيفة وأن أصح شيء في هذا الباب هو حديث «ما من أحد يسلم عليّ إلا رد الله روحي حتى أرد عليه السلام» (التلخيص الحبير 2/ 267)