باب سدوا الأبواب كلها إلا باب علي

وفي رواية «أمرني ربي بسد الأبواب كلها». وفي رواية «أما بعد فإني أمرت بسد هذه الأبواب ... ».

رمزه ابن الجوزي (الموضوعات 1/ 365و367) والسيوطي في اللآلئ 1/ 346 وقال الخطيب البغدادي 7/ 204 «تفرد به أبو عبد الله العلوي الحسني».

ورواه الحاكم في المستدرك 3/ 125 وصححه ولكن تعقبه الذهبي بقوله «رواه عوف عن ميمون بن عبدالله» هكذا قال والصواب أنه ميمون أبو عبد الله البصري الكندي. قال البخاري: قال إسحاق عن علي: كان يحيى لا يحدث عنه (التاريخ الكبير7/ 1458 والصغير1/ 306) وقال أبو داود للآجري «متكلم فيه» (سؤالات الآجري). وقال الهيثمي في الزوائد 9/ 114 عن ميمون هذا «وثقه ابن حبان وضعفه جماعة». قلت: وتوثيق ابن حبان ليس حسما في المسألة فإنه متساهل عند أهل المعرفة بفن الرواية.

زعم الأحباش أن من بغض ابن تيمية لعلي رضي الله عنه قال إن الحديث موضوع. والحديث حسنه الحافظ في (القول المسدد ص5 - 6) بمجموع طرقه مع أنه ذكر في (لسان الميزان4/ 164) بأنه حديث منكر