باب علي أخي في الدنيا والآخرة

ضعيف. (أنظر ضعيف الجامع للألباني3801) قال الحافظ العراقي «كل ما ورد في أخوة علي فضعيف لا يصح منه شيء) (المغني عن حمل الأسفار وهو تخريج الاحياء1/ 493 الاحياء2/ 190 وانظر (فيض القدير4/ 355)

والحديث فيه جميع بن عمير بن عفاق التيمي أبو الأسود الكوفي. قال بن نمير «كان من أكذب الناس كان يقول أن الكراكي تفرخ في السماء ولا يقع فراخها» رواه بن حبان في كتاب الضعفاء بإسناده وقال «كان رافضيا يضع الحديث» وقال الساجي «له أحاديث مناكير وفيه نظر وهو صدوق» وقال العجلي تابعي ثقة وقال أبو العرب الصقلي ليس يتابع أبو الحسن على هذا» (تهذيب التهذيب ترجمة رقم 177 ميزان الاعتدال2/ 152). واستقر حكم الحافظ فيه على أنه «صدوق يخطئ ويتشيع» (تقريب التهذيب1/ 142).

وكذلك حكيم بن حبير. قال الدارقطني «تفرد به حكيم بن جبير عن النخعي. قال أحمد بن حنبل «حكيم ضعيف» وقال السعدي كذاب» (العلل المتناهية1/ 244). قال أحمد «ضعيف منكر الحديث» قال البخاري «كان شعبة يتكلم فيه» (التاريخ الكبير3/ 65 والصغير2/ 19 ميزان الاعتدال2218) وقال الهيثمي في مجمع الزوائد5/ 195 و9/ 164) حكيم بن جبير ضعيف.

وقال يعقوب بن سفيان «كان مغال في التشيع ... وقال: «قيل عنه هو مذموم ورافضي من الغالية في الرفض» (المعرفة3/ 99)