باب علي الفاروق بين الحق والباطل

تقدم بيانه عند الكلام على حديث «سيكون من بعدي فتنة. فإذا كان ذلك فالزموا علي بن أبي طالب» (ص307)