باب قاتل عمار وسالبه في النار

فيه ليث وهو ابن أبي سليم وكان قد اختلط. والاسناد فيه ضعيف كما قال الألباني (سلسلة الصحيحة5/ 18). ولكن للحديث متابعات منها ما أخرجه الحاكم (المستدرك3/ 387) حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ ثنا يحيى بن محمد ابن يحيى ثنا عبد الرحمن بن المبارك بن سليمان عن أبيه عن مجاهد عن عبد الله ابن عمرو ثم أن رجلين أتيا عمرو بن العاص يختصمان في دم عمار بن ياسر وسلبه فقال عمرو خليا عنه فإني سمعت رسول الله ? يقول اللهم أولعت قريش بعمار إن قاتل عمار وسالبه في النار. وتفرد به عبد الرحمن بن المبارك وهو ثقة مأمون عن معتمر عن أبيه فإن كان محفوظا فإنه صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه وإنما رواه الناس عن الفاء عن ليث عن مجاهد»

وأورد الألباني له طريقا آخر عند أحمد وابن سعد في الطبقات.

قال الهيثمي «فيه مسلم الملائي وهو ضعيف» (مجمع الزوائد9/ 279).

وقال الذهبي «إسناده فيه انقطاع» (سير أعلام النبلاء2/ 544)