باب  قسمت الحكمة فجعل في علي تسعة أجزاء وفي الناس جزء واحد

فيه أحمد بن عمران بن سلمه مجهول. والظاهر من كلام الذهبي أنه اتهمه. ووصف الذهبي هذا الخبر بأنه كذب (ميزان الاعتدال3/ 227). وقال ابن الجوزي «هذا حديث لا يصح وفيه مجاهيل» (العلل المتناهية1/ 241).

قال الحافظ «هذا كذب .. تفرد به العتبي» (لسان الميزان1/ 254)