باب لا يجوز أحد الصراط إلا من كتب له علي بن أبي طالب الجواز

 

 - إذا جمع اللهُ الأوَّلين والآخرين يومَ القيامةِ ، ونُصِب الصِّراطُ على جسرِ جهنَّمَ لم يجُزْ أحدٌ إلَّا من كانت معه براءةٌ بولايةِ عليِّ بنِ أبي طالبٍ عليه السَّلامُ

الراوي : علي بن أبي طالب المحدث : ابن الجوزي

المصدر : موضوعات ابن الجوزي الصفحة أو الرقم: 2/187 خلاصة حكم المحدث : موضوع

 

 




3 - إذا نُصِبَ الصراطُ لم يَجُزْ أحدٌ إلا من كانت معَه براءةٌ بولايةِ عليٍّ

الراوي : علي بن أبي طالب المحدث : الذهبي

المصدر : ميزان الاعتدال الصفحة أو الرقم: 1/44 خلاصة حكم المحدث : باطل

صرح الذهبي والحافظ ابن حجر بتفرد إبراهيم ابن حميد الدينوري به عن ذي النون المصري وبأنه خبر باطل. (ميزان الاعتدال1/ 147 لسان الميزان1/ 51)


 

لا أصل له. ويروى هكذا: عن قيس بن أبي حازم قال التقى أبو بكر الصديق وعلي بن أبي طالب فتبسم أبو بكر في وجه علي فقال له علي ما لك تبسمت فقال سمعت رسول الله ? يقول لا يجوز أحد الصراط إلا من كتب له علي بن أبي طالب الجواز فضحك علي رضي الله عنه وقال ألا أبشرك يا أبا بكر قال سمعت رسول الله ? يقول: لا يكتب الجواز إلا لمن أحب أبا بكر خرجه ابن السمان

ووجدته في (الرياض النضرة2/ 155) وفيه ما يصفع المحتج به في وجهه. فإن فيه «لا يكتب الجواز إلا لمن أحب أبا بكر».

ووجدته بلفظ آخر وهو «لم يجز الصراط احد الا من كانت معه براءة بولاية علي بن أبي طالب» صرح الذهبي والحافظ ابن حجر بتفرد إبراهيم ابن حميد الدينوري به عن ذي النون المصري وبأنه خبر باطل. (ميزان الاعتدال1/ 147 لسان الميزان1/ 51)