باب لقد علمت أن عليا أحب إليك من أبي مرتين أو ثلاثا.

قال فاستأذن أبو بكر فدخل فأهوى إليها فقال يا بنت فلانة لا أسمعك ترفعين صوتك على رسول الله ? قلت رواه أبو ذكر محبة علي رضي الله عنه.

قال الهيثمي «رواه البزار ورجاله رجال الصحيح ورواه الطبراني بإسناد ضعيف» (مجمع الزوائد9/ 127).

وضعفه الألباني (ضعيف أبي داود ص491). وفيه يونس بن أبي إسحاق وهو ثقة ولكن أبا داود صرح بأنه كان يرسل. وفي (المعرفة والتاريخ2/ 173) أن أحمد بن حنبل كان يفضل الرواية من أخيه إسرائيل عليه