باب ليأتين على الناس زمان .. فيقال هل فيكم أحد صحب محمدا فتستنصرون به

حدثنا عقبة حدثنا يونس حدثنا سليمان الأعمش عن أبي سفيان عن جابر أن رسول الله ? قال ليأتين على الناس زمان يخرج الجيش من جيوشهم فيقال هل فيكم أحد صحب محمدا فتستنصرون به فتنصروا ثم يقال هل فيكم من صحب محمدا فيقال لا فمن صحب أصحابه فيقال لا فيقال من رأى من صحب أصحابه فلو سمعوا به من وراء البحر لأتوه.

هذا إسناد ضعيف. فيه يونس بن بكير. صدوق فيه ضعف. وهو متكلم في حفظه. وقد ورد في الصحيحين لفظ آخر يشبهه وفيه (فيفتح لهم به).

والنصر والفتح يكون بدعائهم وإخلاصهم وليس بذواتهم كما قال النبي صلوات الله وسلامه عليه «هل تنصرون وترزقون إلا بضعفائكم» وقال «إنما ينصر الله هذه الأمة بضعيفها بدعوتهم وصلاتهم وإخلاصهم».

قال الحافظ «فإن كان القوي يترجح بفضل شجاعته، فإن الضعيف يترجح بفضل دعائه وإخلاصه» (فتح الباري6/ 89)