باب من أحب عليا فقد أحبني ومن أحبني فقد أحب الله.

ومن أبغض عليا فقد أبغضني ومن أبغضني فقد أبغض الله.

رواه الحاكم في المستدرك (3/ 130) وقال «صحيح على شرط الشيخين» ووافقه الذهبي وهو من أوهامهما. فإن راوي الحديث: أبو زيد (سعيد بن أوس) لم يخرج له الشيخان شيئا، وفيه ضعف كما قرره الحافظ في التقريب (2272). (وانظر سلسلة الصحيحة1299).

ويغني عن هذا الضعيف ما رواه مسلم وغيره قول النبي لعلي «لا يحبك إلا مؤمن ولا يبغضك إلا منافق