باب من أراد أن ينظر إلى آدم في علمه .. فلينظر إلى علي

قال الألباني «موضوع» (سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة10/ 545 ح رقم4903).

الحديث باطل كما قال الحافظ الذهبي وأقره الحافظ بن حجر، فإن فيه مسعر ابن يحيى النهدي قال عنه الذهبي «مجهول وأتى بخبر باطل» وهذا هو الخبر الباطل. (ميزان الاعتدال4/ 99 لسان الميزان6/ 24). وقال الحافظ ابن عساكر «هذا حديث شاذ [منكر] فيه أكثر من مجهول» (تاريخ مدينة دمشق7/ 112 و42/ 288). ورمز السيوطي في اللآلئ المصنوعة1/ 325 والشوكاني في الفوائد الصمنوعة1/ 367) إلى وضعه.

وقد ادعى صاحب المراجعات (ص179) الكذاب بأن البيهقي رواه في صحيحه. وليس للبيهقي كتاب اسمه الصحيح. وإنما عنده السنن الكبرى ومعرفة السنن والآثار. وإنما يسميه صحيحا ليوهم الناس صحة الحديث. وزعم أن الحديث في مسند أحمد وهو كذاب أشر. فلو كان كذلك فلماذا لم يورده الحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد والسيوطي في جامعه