باب  نزلت هذه الآية (ومن الناس من يشري نفسه (في علي

تمام الرواية: «أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا عاصم بن الحسن أنا أبو عمر بن مهدي أنا أبو العباس بن عقدة نا الحسين بن عبد الرحمن بن محمد الأزدي نا أبي نا عبد النور بن عبد الله عن محمد بن المغيرة القرشي عن إبراهيم بن عبد الله بن معبد عن ابن عباس قال: بات علي ليلة خرج رسول الله ? إلى المشركين على فراشه ليعمي على قريش وفيه نزلت هذه الاية (ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله (.

الرواية ضعيفة ومعلولة بعلة الانقطاع. فإن أبا يزيد لم يدرك أسماء. وقد روى عنها أنها قالت ... قال شيخنا «فهذا صورته صورة الإرسال» (سلسلة الأحاديث الضعيفة4940).

علة أخرى وهي قول الذهبي بأن الحديث غلط «لأن أسماء ليلة زفاف فاطمة كانت بالحبشة (المستدرك3/ 159).

ملاحظة قال شيخنا الألباني «أورد الشيعي (عبد الحسين) ثم قال كذبا «وأخرجه الذهبي في تلخيصه مسلما بصحته» (المراجعات ص147). ولكن تقدم تغليط الذهبي للحديث. وقد قيل: إذا لم تستح فافعل ما شئت.

.................................................

- (بات علي ليلة خرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلى المشركين، على فراشه؛ ليعمي على قريش. وفيه نزلت الآية: (ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله)).

موضوع

أخرجه ابن عساكر (12/ 73/ 1) من طريق عبد النور بن عبد الله عن محمد بن المغيرة القرشي عن إبراهيم بن عبد الله بن معبد عن ابن عباس قال ... فذكره.

قلت: وهذا موضوع؛ آفته عبد النور هذا؛ قال العقيلي (ص 267):

"كان ممن يغلو في الرفض، لا يقيم الحديث، وليس من أهله".

ثم ساق له حديثاً في زواج فاطمة من علي؛ وقال:

"الحديث بطوله لا أصل له، وضعه عبد النور". وقال الذهبي فيه:

"كذاب". ثم ساق الحديث وكلام العقيلي فيه وفي راويه هذا الكذاب.

ومن طريقه: أخرجه ابن عساكر (12/ 90/ 1) بطوله.

ثم روى ابن عساكر من طريق عباد بن ثابت: حدثني سليمان بن قرم: حدثني عبد الرحمن بن ميمون أبو عبد الله: حدثني أبي عن عبد الله بن عباس به نحوه.

قلت: وهذا إسناد ضعيف؛ ميمون هذا هو أبو عبد الله البصري الكندي؛

.....................

الكتاب: سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيئ في الأمة

المؤلف: أبو عبد الرحمن محمد ناصر الدين، بن الحاج نوح بن نجاتي بن آدم، الأشقودري الألباني (المتوفى: 1420هـ)

دار النشر: دار المعارف، الرياض - الممكلة العربية السعودية

الطبعة: الأولى، 1412 هـ / 1992 م

عدد الأجزاء: 14