باب عالمكم العاملي  يقول علي سجد في جوف الكعبه وفيها اصنام:




علي (عليه السلام) سجد لله لا للأصنام:
ومن أغرب ما سمعناه هنا: ما أشكل به بعض الناس على الروايات التي تذكر سجود علي "عليه السلام" في جوف الكعبة حين ولادته.

قال: فقد كانت الأصنام في جوف الكعبة، فيكون سجود علي "عليه السلام" لها..
ونقول:
أولاً: إن الله عز وجل لم يطلع هذا القائل الغريب الأطوار على غيبه هذا، ولا أخبره به نبي، ولا وصي.. وإذا كان السجود من هذا الطفل لا يكون إلا بتدخل إلهي، يهدف إلى إظهار الكرامة له "عليه السلام"، فالله لا يصنع الكرامة لعلي، لكي يعظم الأصنام، بل ليكون تعظيمه له تبارك وتعالى دون سواه.


ثانياً: يضاف إلى ذلك: أن النية هي التي تعين من يكون السجود له، ولم يطلع الله أحد على تفصيل نية علي "عليه السلام" في سجوده آنئذ
( كتاب الصحيح من سيرة الإمام علي عليه السلام - سماحة آية الله المحقق السيد جعفر مرتضى العاملي )الفصل الثاني

فهذا مرجع من مراجعكم لا ينفي وجود الأصنام في جوف الكعبة
ولكن يرجعها للنية كما أرجعها إبن تيمية رحمه الله .

مرتضى العاملي ( أن النية هي التي تعين من يكون السجود له، ولم يطلع الله أحد على تفصيل نية علي "عليه السلام" في سجوده آنئذ)
فماذا تفهم من كلامه !!!


قول ابن تيمية مجموعة الفتاوى
ابن تيمية

الجزءالرابع عشر-ص74
مانصه

ما كان كفراً من الأعمال الظاهرة : كالسجود للأوثان ، وسب الرسول ، ونحو ذلك ، فإنما ذلك‎ ‎لكونه مستلزماً لكفر الباطن ،

وإلا فلو قدر أنه سجد قدام وثن ، ولم يقصد بقلبه السجود له ، ‎بل ‏قصد السجود لله بقلبه ، لم يكن ذلك كفراً . وقد يباح ذلك إذا كان بين مشركين يخافهم‎ ‎على ‏نفسه ، فيوافقهم في الفعل الظاهر ، ويقصد بقلبه السجود لله ؛ كما ذكر أن بعض علماء‎ ‎المسلمين ‏وعلماء أهل الكتاب فعل نحو ذلك مع قوم من المشركين ، حتى دعاهم إلى الإسلام ، ‎فاسلموا على ‏يديه

ولم يظهرمنافرتهم في اول الامر
والوثيقه

اشكالهم هو 

 


اذن لو سجد الشخص لهبل والات وقد انه سجد لله لا يعد كفرا

فنأخذ الامر على جانبين
----------------------
1-السجود للوثن ويقصد به السجود لله بقلبه حلال(اذن لو سجدنا للامام الحسين-ع- وهو ابن بنت النبي-ص- ونقصد اننا سجدنا لله هذا حلال-وهذا من باب القياس والمثل)

2-ويقول قد يباح هذا الفعل ايضا اذا خاف الانسان على نفسه وهذه عين التقيه اليس كذالك

الجواب 

اولا ابن تيميه يقول لو فرضا  يعني وليس على الجزم تانين يقول امام المشركين  ثالث

يقول  سجود قدام الوثن وليس للوثن 

الكل بيعرف بوجود أصنام في جوف الكعبة في ذلك الوقت .

قال إبن الكلبي ( وكانت لقريش أصنام في جوف الكعبة وحولها. وكان أعظمها عندهم هبل ) كتاب الأصنام - للشيعي إبن الكلبي