فنمت ليله في رمضان فرايت في منامي

آوكان شيخا صالحا قال:كان قد جاء بعض السنين مطر كثير جدا قبل دخول رمضان بايام، فنمت ليله في رمضان فرايت في منامي

روى أبن الجوزي في مناقب أحمد[ص٤٥٤] قال:حدثني ابو بكر بن مكارم بن ابي يعلي الحربي آوكان شيخا صالحا قال:كان قد جاء بعض السنين مطر كثير جدا قبل دخول رمضان بايام، فنمت ليله في رمضان فرايت في منامي كاني جئت على عادتي الى فبر الامام احمد بن حنبل ازورة، فرايت قبره قد التصق بالارض [حتى بقي بينه وبين الارض]مقدار ساف او سافين،فقلت:انما تم هذا على قبر الامام احمد من كثرة الغيث فسمعته من القبر وهو يقول:لا بل هذا هيبة الحق عز وجل،لانه عز وجل قد زارني،فسالته عن سر زيارته اياي في كل عام ،فقال عز وجل: يا احمد، لانك نصرت كلامي فهو ينشر ويتلى في المحاريب، فاقبلت على لحده اقبله، ثم قلت: يا سيدي، ما السر في انه لا يقبل قبر الا قبرك؟ فقال لي: يا بني ليس هذا كرامة لي ولكن هذا كرامة رسول الله، لأن معي شعرات من شعره(ص) ،الا ومن يحبني [ لم لا ] يزورني في شهر رمضان؟ قال ذلك مرتين

الجواب

سبحان الله على كذبك ,,,

ما علاقة الإمام أحمد رحمه الله بكل هذه الأمور حتى تفتروا عليه
رجل نام وحلم وقص رؤيته على غيره فما علاقة الإمام أحمد رحمه الله في من يحلم .
أبو بكر بن مكارم نام وحلم فليس هناك قانون في العالم يمنع شخص ان يحلم

فاذا استيقظ ابوبكر بن مكارم من منامه وقص حلمه على احد معارفه ليس هناك قانون يمنعه ان يقص على احد معارفه بماذا كان يحلم
فاذا قام احد معارفه وقال ان صاحبه ابوبكر بن مكارم نام ذات يوم وحلم بقبر احمد بن حنبل رحمه الله فليس هناك قانون يمنعه من ذلك

هذا الحلم لم يتخذه أهل السنة حجة لكي يجعلوا من قبر الامام أحمد عيدا أو مزارا بل هي روايات تستند إلى رؤى والرؤيا في عقيدة أهل السنة والجماعة ليست من المصادر التي يبنى عليها حكم شرعي.
ثانيا : شتان بين من صارعنده الحج إلى المزارات من الأصول التي يبني عليها ميزان الانتساب للمذهب .



فهل تعلمت ما هي التقية والكذب عندكم وكيف تخالف التقية عندنا وتخالف الشرع