أنظري يا حميراء أن لا تكوني أنت .. (فارفق بها)

4610 حدثنا أبو بكر محمد بن عبد الله الحفيد ثنا أحمد بن نصر ثنا أبو نعيم الفضل بن دكين ثنا عبد الجبار بن الورد عن عمار الدهني عن سالم بن أبي الجعد عن أم سلمة رضي الله عنها قالت ثم ذكر النبي صلى الله عليه وسلم خروج بعض العالمين المؤمنين فضحكت عائشة فقال انظري يا حميراء أن لا تكوني أنت ثم التفت إلى علي فقال إن وليت من أمرها شيئا فارفق بها.

قال الحاكم صحيح على شرط الشيخين (المستدرك3/ 119). وتعقبه الذهبي قائلا «قلت: عبد الجبار (يعني ابن الورد) لم يخرجا له».

على أن ابن الورد ليس بشديد الضعف وإنما في حفظه لين. فقد وثقه قوم وذكر البعض الآخر علة له وهي كونه يأتي بالمخالفات في بعض رواياته. قال البخاري «يخالف في بعض حديثه». فيبقى مما اختلف في صحة رواته.

الحديث ضعيف كما أشار إليه محقق المستدرك (3/ 1345 للشيخ سعد الحميد). فكيف يكون صحيحا على شرط الشيخين كما ادعى الحاكم؟