أن النبي كلم حمارا فقال له قد سميتك يعفورا

ذكره الحافظ ابن كثير في البداية والنهاية وقال «وقد أنكره غير واحد من الحفاظ الكبار».

قال الحافظ ابن حجر «قال ابن حبان لا أصل له وليس سنده بشيء» (فتح الباري6/ 59) وقال مثله في المجروحين (2/ 309).

قال الذهبي بأن صاحب هذا الخبر الباطل هو أبو جعفر محمد بن مزيد (ميزان الذهبي6/ 330) وأقره على ذلك الحافظ ابن حجر في لسان الميزان (5/ 376) ونقل الحافظ عن أبي موسى أن هذا الحديث لا أصل له سندا ولا متنا (الإصابة7/ 389).

وقد غضب ابن الجوزي من هذه الرواية فقال «لعن الله واضعها» (ميزان الاعتدال6/ 330 لسان الميزان)