أن فاطمة ماتت وهي واجدة على أبي بكر

سؤال لماذا فاطمة ماتت واجدة على ابو بكر ؟؟؟ جواب لانه سلبها  ويرثها ..اذا هى لم تكون واجدة عليه انه اغتصب الخلافه ولم تكون واجده عليه لقتله  المحسن؟؟؟؟

سؤال  ابو بكر لو اعطى فاطمة نحلتها لم تموت واجده عليه ؟؟؟؟

 

عن عائشة ثم أن فاطمة عليها السلام بنت النبي ? أرسلت إلى أبي بكر تسأله ميراثها من رسول الله ? مما أفاء الله عليه بالمدينة وفدك وما بقي من خمس خيبر فقال أبو بكر إن رسول الله ? قال لا نورث ما تركنا صدقة إنما يأكل آل محمد ? في هذا المال وإني والله لا أغير شيئا من صدقة رسول الله ? عن حالها التي كانت عليها في عهد رسول الله ? ولأعملن فيها بما عمل به رسول الله ? فأبى أبو بكر أن يدفع إلى فاطمة منها شيئا فوجدت فاطمة على أبي بكر في ذلك فهجرته فلم تكلمه حتى توفيت وعاشت بعد النبي ? ستة أشهر فلما توفيت دفنها زوجها علي ليلا ولم يؤذن بها أبا بكر» (رواه البخاري).

وقد يقال: إن هذا ما كان على حد علم عائشة فإنها قد خفي عليها مبايعة علي وقد أثبته أبو سعيد الخدري. وكذلك خفي عليها استرضاء أبيها لفاطمة. فقد صح سندا أنه استرضاها فرضيت عنه في مرض موتها:

«عن إسماعيل بن أبي خالد عن الشعبي قال جاء أبو بكر إلى فاطمة حين مرضت فاستأذن فأذنت له فاعتذر إليها وكلمها فرضيت عنه» (سير أعلام النبلاء2/ 121).

وفي لفظ آخر:

«لما مرضت فاطمة أتى أبو بكر فاستأذن فقال علي يا فاطمة هذا أبو بكر يستأذن عليك فقالت أتحب أن آذن له قال نعم قال فأذنت له فدخل عليها يترضاها وقال والله ما تركت الدار والمال والأهل والعشيرة إلا ابتغاء مرضاة الله ورسوله ومرضاتكم أهل البيت قال ثم ترضاها حتى رضيت» (رواه البيهقي في سننه6/ 301 وقال مرسل بإسناد صحيح).

ورواه الحافظ ابن حجر «وهو وإن كان مرسلا فإسناده إلى الشعبي صحيح وبه يزول الاشكال في جواز تمادي فاطمة عليها السلام على هجر أبي بكر وقد قال بعض الأئمة إنما كانت هجرتها انقباضا عن لقائه والاجتماع به وليس ذلك من الهجران المحرم لأن شرطه أن يلتقيا فيعرض هذا وهذا وكأن فاطمة عليها السلام لما خرجت غضبى من أبي بكر تمادت في اشتغالها بحزنها ثم بمرضها وأما سبب غضبها مع احتجاج أبي بكر بالحديث المذكور فلاعتقادها تأويل الحديث على خلاف ما تمسك به أبو بكر وكأنها اعتقدت تخصيص العموم في قوله لا نورث ورأت أن منافع ما خلفه من أرض وعقار لا يمتنع أن تورث عنه وتمسك أبو بكر بالعموم واختلفا في أمر محتمل للتأويل فلما صمم على ذلك انقطعت عن الاجتماع به لذلك فإن ثبت حديث الشعبي أزال الاشكال وأخلق بالأمر أن يكون كذلك لما علم من وفور عقلها ودينها عليها السلام» (فتح الباري6/ 202).

وقول الحافظ صحيح فقد قال العجلي «مرسل الشعبي صحيح لا يرسل إلا صحيحا صحيحا» (أنظر معرفة الثقات2/ 12 و446 للعجلي وعون المعبود3/ 60 وتذكرة الحفاظ1/ 79).

وفي لفظ آخر:

«أخبرنا عبد الله بن نمير حدثنا إسماعيل عن عامر قال جاء أبو بكر إلى فاطمة حين مرضت فاستأذن فقال علي هذا أبو بكر على الباب فإن شئت أن تأذني له قالت وذلك أحب إليك قال نعم فدخل عليها واعتذر إليها وكلمها فرضيت عنه (الطبقات الكبرى8/ 27).

قال الشيخ عبد القادر أرناؤوط محقق سير أعلام النبلاء «أخرجه ابن سعد في الطبقات (8/ 27) وإسناده صحيح، لكنه مرسل، وذكره الحافظ في الفتح (6/ 139).

قال المحب الطبري «عن الأوزاعي قال بلغني أن فاطمة بنت رسول الله ? غضبت على أبي بكر فخرج أبو بكر حتى قام على بابها في يوم حار ثم قال لا أبرح مكاني حتى ترضى عني بنت رسول الله ? فدخل عليها علي فأقسم عليها لترضى فرضيت خرجه ابن السمان في الموافقة» (الرياض النضرة2/ 97).

طاعة الله ورسوله مقدمة على غيرهما (إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَن يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا (وقال (مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللهَ (.

قال رسول الله (» والله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطع محمد يدها «. وذكر الطبرسي في مجمع البيان أن الآية (وَسَيُجَنَّبُهَا الأتْقَى (نزلت في أبي بكر.

هل يفتي الشيعة أبا بكر أن يتوقف عن طاعة الله ورسوله؟

وقد روى الصدوق أن فاطمة غضبت على علي عندما خطب ابنة أبي جهل (علل الشرائع185 - 186). وقد وثق الخوئي جميع.

وذكر المجلسي أن «رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أتى منزل فاطمة وجاء علي فأخذ بيده ثم هزها إليه هزاً خفيفاً ثم قال: يا أبا الحسن إياك وغضب فاطمة فإنّ الملائكة تغضب لغضبها وترضى لرضاها» (بحار الأنوار 43/ 42).