باب علماء أمتي أفضل من أنبياء بني اسرائيل

لم يرد الحديث بلفظ «أفضل» وإنما بلفظ» علماء أمتي كأنبياء بني إسرائيل «وهو موضوع (سلسلة الضعيفة466).

قال العلامة ملا علي قاري الحنفي «لا أصل له كما قال الدميري والزركشي والعسقلاني» (المصنوع في معرفة الحديث الموضوع1/ 123).

وصرح الشوكاني بأنه لا أصل له (الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة ح رقم81) كذا قال الفتني في تذكرة الموضوعات (ح رقم85).

قال الزركشي في التذكرة «لا أعلم له أصلا» (ص 167). ونقل عن الدميري وابن حجر مثل ذلك. وأقرهم السخاوي في (المقاصد الحسنة ص 459 ح رقم702) والسيوطي في الدرر المنتثرة (293) والشيخ ملا علي قاري في (الأسرار المرفوعة614) والسمهودي في (الغماز على اللماز 162) والعجلوني في كشف الخفاء رقم 1744) وقال «وزاد بعضهم: ولا يعرف في كتاب معتبر».

قال المناوي في (فيض القدير ص16)» الحديث متكلم فيه «والصحيح من قول النبي (» العلماء أمناء الرسل «.

قال الشيخ عبد الرحمن الحوت البيروتي» موضوع لا أصل له. كما قاله غير واحد من الحفاظ ويذكره كثير من العلماء في كتبهم غفلة عن قول الحفاظ «(أسنى المطالب 278)