أن النبي أتي ببرد قطري فوضعه على يده

رواه أبو داود في مراسيله. والمراسيل لا تقوم بها حجة فضلاً عن أن يعارض بها ما هو أصح وأصرح منها كحديث عائشة عند البخاري (إني لا أصافح الناس)