باب بَيْنَمَا أَيُّوبُ يَغْتَسِلُ عُرْيَانًا خَرَّ عَلَيْهِ جَرَادٌ مِنْ ذَهَبٍ

فَجَعَلَ يَحْثِي فِي ثَوْبِهِ فَنَادَاهُ رَبُّهُ أَلَمْ أَكُنْ أَغْنَيْتُكَ عَمَّا تَرَى؟ قَالَ بَلَى يَا رَبِّ وَلَكِنْ لا غِنَى لِي عَنْ بَرَكَتِكَ.

إستنكر عبد الحسين (صاحب المراجعات) هذا الحديث.

وقد رواه المجلسي في (بحار الأنوار12/ 368). وحكاه الطوسي في التبيان (8/ 568).

بل قد روى المجلسي أن مما يفعله المهدي عند ظهوره وعودته إلى الكوفة «أن الله ينزل عليه من السماء جرادا من ذهب كما أمطره الله في بني إسرائيل على نبيه أيوب». (بحار الأنوار53/ 34 مستدرك سفينة البحار للنمازي3/ 464)