إن الله يغضب لغضبك ويرضى لرضاك

رواه الحاكم (3/ 154) وقال كعادته - عفا الله عنه - «إسناده صحيح» وتعقبه الذهبي قائلا: «بل حسين (الأشقر) منكر الحديث لا يحل الاحتجاج به».