باب فاطمة بضعة مني فمن أغضبها فقد أغضبني

هذا الحديث رواه البخاري رقم (3510) وقد جاء بعده رقم (3523) أن فاطمة قالت للنبي (لما خطب علي ابنة أبي جهل:» إن الناس يزعمون أنك لا تغضب لغضب ابنتك «. وفاطمة بشر تخطىء وتصيب. ومن نفى ذلك عنها فقد نفى بشريتها. والرافضة قد نفوا بشريتها حين زعموا أنها نور من الله. وأنها كائن إلهي جبروتي ظهر على الأرض بصورة امرأة. (قاله الخميني في كتابه منزلة المرأة في الإسلام).

ولنن يغضب الله على أبي بكر لمنعه إعطاء فدك لفاطمة، وهو الذي شرع أن لا يرث النبي أحد من أبنائه