أنت يا علي وشيعتك (أولئك هم خير البرية)

(تفسير الطبري12/ 657).

فيه أبو الجارود: زياد بن المنذر الكوفي: قال عنه الحافظ ابن حجر» رافضي كذبه يحيى بن معين «(تقريب التهذيب1/ 221) ووصفه بأنه «كذاب وليس بثقة» (الجرح والتعديل3/ 454).

وفيه عيسى بن فرقد وهو الذي يروي عن الكذابين والمتروكين مثل جابر الجعفي (جامع الجرح والتعديل 1/ 122) الرافضي الذي كان يؤمن أن عليا هو دابة الأرض وأنه لم يمت وإنما هو في السحاب وسوف يرجع.

وحكيم بن جبير (جمع الجرح والتعديل1/ 190). كما حكاه عنه ابن أبي حاتم في (الجرح والتعديل 6/ 284).

وهو مناقض لحديث أنس أن رجلا قال لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - «يا خير البرية. فقال: ذلك إبراهيم (رواه أبو داود والترمذي بإسناد صحيح).