باب  ثم أدخلني في اللحاف مع بعض نسائه فصرنا ثلاثة (قول الزبير)

قال الحاكم» هذا صحيح الإسناد «(المستدرك3/ 410 أو364). ولعل الذهبي وهم في مماشاة الحاكم في التصحيح فإنه صرح في (ميزان الاعتدال6/ 180) بأن أبا داود وابن خراش اتهموه بالكذب وأما الدارقطني فماشاه

فيه محمد بن سنان: وهو كذاب كما قال ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل (الجرح والتعديل7/ 279). ورماه أبو داود وعبد الرحمن بن خراش بالكذب (المغني في الضعفاء2/ 589 لابن عدي).

فيه إسحاق بن إدريس هو الأسواري: تركه ابن المديني وقال النسائي: متروك. وقال الإمام البخاري: تركه الناس. وقال ابن معين: كذاب يضع الحديث. وقال أبو زرعة: واهي الحديث. وقال ابن حبان: كان يسرق الحديث.

قال الألباني» موضوع «(سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة رقم الحديث2662)