باب لا تفضلوني على يونس بن متى

قال الشيخ الألباني «لا أعرف له أصلا بهذا اللفظ» (شرح الطحاوية ص172) قال الحافظ «قيل إنه قال (قبل أن يعلم أنه أفضل من الجميع» (فتح الباري6/ 413 وتحفة الأحوذي شرح الترمذي8/ 429).

والصحيح هو رواية «لا ينبغي لعبد أن يقول أنا خير من يونس بن متى» وفي رواية «من قال إني خير من يونس بن متى فقط كذب» (رواه مسلم2376).

فحمل الرافضة (أنا) أي انا محمد.

ولا ننسى أن يونس عند الرافضة معاقب عند الله لأنه بزعم أصحاب هواجس وكوابيس عقيدة الإمامة حبسه الله في بطن الحوت لإنكاره ولاية علي بن أبي طالب ولم يخرجه حتى قبلها «(تفسير فرات13 بحار الأنوار26/ 333 بصائر الدرجات ص22)