باب من قال إن رسول الله خير من يونس بن متى فقط كذب

هذا كذب لم يثبت الحديث هكذا وإنما اللفظ هكذا (من قال أنا خير من يونس .. الحديث) فجعل الرافضة الضمير عائدا على الرسول (ثم جعلوا ذلك من أكاذيب أبي هريرة (أنظر كتاب – أبو هريرة – للسيد شرف الدين ص170 وضوء النبي 1/ 220 علي الشهرستاني).

والضمير عائد على أي عبد كما في الروايات الصحيحة الأخرى (لا ينبغي لعبد أن يقول أنا خير من يونس).

وفي البخاري «لا يقولن أحدكم إني خير من يونس بن متى» وفي رواية «لا ينبغي لعبد أن يقول أنه خير من يونس بن متى» (رواه البخاري7101 باب ذكر النبي وروايته عن ربه).

ولا ننسى أن يونس عند الرافضة معاقب عند الله لأنه بزعم أصحاب الخيالات الناتجة عن مرض الماليخوليا حبسه الله في بطن الحوت لإنكاره ولاية علي بن أبي طالب ولم يخرجه حتى قبلها «(تفسير فرات 13 بحار الأنوار 26/ 333 بصائر الدرجات ص22)