هذه الوثيقة .. من كتاب التفسير لصدر المتألهين للشيرازى جديد رايت ربى على صورة أمي

http://www.narjes-library.com/2012/08/blog-post_3344.html

هذه الوثيقة . الصفحة 74. من كتاب التفسير لصدر المتألهين للشيرازى

جديد رايت ربى على صورة أمي
 


أما قرع سمعك ماروي عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال : ( إن في الجنة سوقا تباع فيه الصور ) ، ) وعبر المعبر "الرب" بالآيات القرآنية ، و "الأم" بالنبي صلى الله عليه وآله وعنده أم الكتاب ، وهذا ضرب من التمثيل - ورؤية النبي صلى الله عليه وسلم جبرئيل تارة في صورة أعرابي وتارة في صورة دحية الكلبي ، وتارة في صورة عظيمة كأنه طبق الخافقين ، كل ذلك من التمثيلات المختلفة بحسب المقامات المتفاوتة والنشئات المختلفة ، وإلا فجبرئيل حقيقة واحد وإنما اختلافه بحسب اختلاف العوالم والنشئات .

وعلى هذا القياس ، الحكايات الواردة في باب النبي صلى الله عليه وآله ورؤيته ربه ، ورؤية سائر الأنبياء والأولياء عليهم السلام ربهم على أنحاء مختلفة متفاوتة في الظهور والخفاء ، بحسب ثخانة الحجاب ورقته .