×

نوم النبي عن الصلاة

نوم النبي عن الصلاة

الكاتب: جفجاف ابراهيم

المجلسي نوم النبي حصل تقية


 بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء17 صفحة120 – 121

http://www.yasoob.com/books/htm1/m013/12/no1296.html

 

 أقول: ولم أر من قدماء الاصحاب من تعرض لردها إلا شرذمة من المتأخرين ظنوا أنه ينافي العصمة التي ادعوها، وظني أن ما ادعوه لا ينافي هذا..... إلى أن قاللكن فيه إشكال من جهة ما تقدم من الاخبار وسيأتي أن نومه صلى الله عليه وآله كان كيقظته، وكان يعلم في النوم ما يعلم في اليقظة، فكيف ترك صلى الله عليه وآله الصلاة مع علمه بدخول الوقت وخروجه ؟، وكيف عول على بلال في ذلك مع أنه ما كان يحتاج إلى ذلك ؟ فمن هذه الجهة يمكن التوقف في تلك الاخبار، مع اشتهار القصة بين المخالفين. واحتمال صدورها تقية

الكاتب: جفجاف ابراهيم

النبي ينام عن الصلاة الفجر مع التصحيح

 

 

 

 

الكافي للكليني الجزء3 صفحة294 ((باب: من نام عن الصلاة أو سها عنها))

 

 

 

http://www.yasoob.org/books/htm1/m012/09/no0981.html

 

 

 

8 - محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن عثمان بن عيسى، عن سماعة بن مهران قال: سألته (1) عن رجل نسي أن يصلي الصبح حتى طلعت الشمس قال: ((يصليها حين يذكرها فإن رسول الله (ص) رقد عن صلاة الفجر حتى طلعت الشمس ثم صلاها حين استيقظ ولكنه تنحى عن مكانه ذلك ثم صلى))

 

 

 

مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول للمجلسي (1111 هـ)، الجزء‏15 صفحة65

 

http://www.elgadir.com/ehlulbeyt/kutub2/Mirat_ul_Ukul/015.htm

 

 

الحديث الثامن: موثق.

 


الكافي للكليني الجزء3 صفحة294 ((باب: من نام عن الصلاة أو سها عنها))

http://www.yasoob.org/books/htm1/m012/09/no0981.html

 

 

9 - محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن علي بن النعمان، عن سعيد الاعرج قال: سمعت أبا عبد الله (ع) يقول: نام رسول الله (ص) عن الصبح والله عزوجل أنامه حتى طلعت الشمس عليه وكان ذلك رحمة من ربك للناس الا ترى لو أن رجلا نام حتى تطلع الشمس لعيره الناس وقالوا: لا تتورع لصلواتك فصارت أسوة وسنة فإن قال رجل لرجل: نمت عن الصلاة قال: قد نام رسول الله (ص) فصارت أسوة و رحمة رحم الله سبحانه بها هذه الامة.

 

 

 

مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول للمجلسي (1111 هـ)، الجزء‏15 صفحة65

 

http://www.elgadir.com/ehlulbeyt/kutub2/Mirat_ul_Ukul/015.htm

 

 

الحديث التاسع: صحيح.

 


 بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء17 صفحة120 – 121

http://www.yasoob.com/books/htm1/m013/12/no1296.html

 

 

 أقول: ولم أر من قدماء الاصحاب من تعرض لردها إلا شرذمة من المتأخرين ظنوا أنه ينافي العصمة التي ادعوها، وظني أن ما ادعوه لا ينافي هذا..... إلى أن قال: لكن فيه إشكال من جهة ما تقدم من الاخبار وسيأتي أن نومه صلى الله عليه وآله كان كيقظته، وكان يعلم في النوم ما يعلم في اليقظة، فكيف ترك صلى الله عليه وآله الصلاة مع علمه بدخول الوقت وخروجه ؟، وكيف عول على بلال في ذلك مع أنه ما كان يحتاج إلى ذلك ؟ فمن هذه الجهة يمكن التوقف في تلك الاخبار، مع اشتهار القصة بين المخالفين. واحتمال صدورها تقية.

 


الكافي للكليني الجزء3 صفحة294 ((باب: من نام عن الصلاة أو سها عنها))

http://www.yasoob.org/books/htm1/m012/09/no0981.html

 

 

10 - علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن حماد، عن حريز، عن زرارة، والفضيل، عن أبي جعفر (ع) في قول الله تبارك اسمه: " إن الصلوة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا " قال: يعني مفروضا وليس يعني وقت فوتها إذا جاز ذلك الوقت ثم صلاها لم تكن صلاته هذه مؤداة ولو كان ذلك لهلك سليمان بن داود (عليه السلام) حين صلاها لغير وقتها ولكنه متى ما ذكرها صلاها.

 

 

 

مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول، الجزء‏15 صفحة65

 

http://www.elgadir.com/ehlulbeyt/kutub2/Mirat_ul_Ukul/015.htm

 

 

الحديث العاشر: حسن