بحث متقدم... 
    
   
 
 
الرئيسة من عقــائد الرافضةالعصمةسهو النبيالطعن في الصدوق لانه يقول بالسهو
 
 
الطعن في الصدوق لانه يقول بالسهو

 

الطعن في الصدوق لانه يقول بالسهو

قال نعمة الله الجزائري: "
واما المتقدمون فمنهم سيدنا الاجل المرتضى قدس الله روحه فانه قال بعدما حكى كلام الصدوق ره: اعلم أن الذي حكيت عنه ما حكيت مما قد أثبتناه قد تكلف ما ليس من شأنه، فأبدى بذلك عن نقصه في العلم وعجزه، ولو كان ممن وفق لرشده لما تعرض لما لا يحسنه، ولا هو من صناعته، ولا يهتدي إلى معرفته، لكن الهوى مرد لصاحبه، نعوذ بالله من سلب التوفيق، ونسأله العصمة من الضلال، ونستهديه في سلوك نهج الحق، وواضح الطريق " أهـ. (2)
__________
(2) الانوار النعمانية - نعمة الله الجزائري - ج 4 ص 27 - 28


وقال الكجوري: "
وقال الشيخ الصدوق: وسأكتب رسالة في سهو النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) إن وفقت لذلك. فقال المرحوم الشيخ البهائي: الحمد لله الذي لم يوفقه لتصنيف هذا الكتاب. وكذلك قال السيد المرتضى (رحمه الله): إن الصدوق كذوب في هذه المسألة"اهـالخصائصالفاطمية - محمدباقرالكجوري - ج 2 ص 245


 

وقال: "وينبغي أن يكون كل من منع السهو على النبي عليه السلام في جميع ما عددناه من الشرع، غاليا كما زعم المتهور في مقاله: أن النافي عن النبي عليه السلام السهو غال، خارج عن حد الاقتصاد. وكفى بمن صار إلى هذا المقال خزيا " أهـ. (1)

وقال المفيد
الذي كتب ردا على شيخه الصدوق , وقد طبع هذا الرد برسالة اسمها نفي سهو النبي ,وسوف اضع الشواهد من الكلام الذي ذكره على ما يناسب المقال, فقد قال: "
إعلم، أن الذي حكيت عنه ما حكيت، مما قد أثبتناه، قد تكلف ما ليس من شأنه، فأبدى بذلك عن نقصه في العلم وعجزه، ولو كان ممن وفق لرشده لما تعرض لما لا يحسنه، ولا هو من صناعته، ولا يهتدي إلى معرفة طريقه، لكن الهوى مود لصاحبه، نعوذ بالله من سلب التوفيق، ونسأله العصمة من الضلال، ونستهديه في سلوك منهج الحق، وواضح الطريق بمنه " اهـ. (2)
وقال:"وفي هذا القدر كفاية في إبطال مذهب من حكم على النبي (عليه السلام) بالسهو في صلاته، وبيان غلطه فيما تعلق به من الشبهات في ضلالته" أهـ. 

قال: "ثم من العجب حكمه على أن سهو النبي عليه السلام من الله، وسهو من سواه من أمته وكافة البشر من غيرهم من الشيطان بغير علم فيما ادعاه، ولا حجة ولا شبهة يتعلق بها أحد من العقلاء، اللهم إلا أن يدعى الوحي في ذلك، ويبين به ضعف عقله لكافة الألباء " أهـ. (2)
 

وقال: " إن هذا السهو الذي من الشيطان يعم جميع البشر - سوى الأنبياء والأئمة - فكلهم أولياء الشيطان وإنهم غاوون، إذ كان للشيطان عليهم سلطان، وكان سهوهم منه دون الرحمن، ومن لم يتيقظ لجهله في هذا الباب، كان في عداد الأموات " أهـ. (3)
__________
(


وقال: "وإن شيعيا يعتمد على هذا الحديث في الحكم على النبي عليه السلام بالغلط، والنقص، وارتفاع العصمة عنه من العناد لناقص العقل، ضعيف الرأي، قريب إلى ذوي الآفات المسقطة عنهم التكليف. والله المستعان، وهو حسبنا ونعم الوكيل 
__________
(1) الخصائصا لفاطمية - محمدباقرالكجوري - ج 2 ص 245.
(2) عدم سهوالنبي صلى الله عليه واله وسلم - المفيد - ص20.
(3) عدم سهوالنبي صلى الله عليه واله وسلم - المفيد - ص 22

1) عدم سهوالنبي صلى الله عليه واله وسلم - المفيد - ص30.

(2) عدم سهوالنبي صلى الله عليه واله وسلم - المفيد - ص 30.
(3) عدم سهوالنبي صلى الله عليه واله وسلم - المفيد - ص30.***

فصل ان الاوصاف التي وصف المفيد بها شيخه الصدوق شنيعة جدا , وتدل على سوء ادبه مع شيخه , علما ان الصدوق قد اعتمد على روايات الامامية في القول الذي قاله , ولننظر الى الفاظ الفيد في شيخه الصدوق:

1 - ولو كان لمن وفق لرشده.
2 - لكن الهوى مود لصاحبه (معنى كلمة مود كما جاءت في لسان العرب -"وأَوْدَى الرجلُ هَلَكَ فهو مُودٍ" أهـ. (2)
__________
(1) عدم سهوالنبي صلى الله عليه واله وسلم - المفيد - ص 32.
(2) لسانالعرب - ابن منظور - ج 15 ص383.***


3 - نعوذ بالله من سلب التوفيق (جعله مسلوب التوفيق).
4 - وصفه بالضلال فقال: وبيان غلطه فيما تعلق به من الشبهات في ضلالته.
5 - قال عنه: المتهور في مقالته.
6 - وصفه بالمخزي فقال: وكفى بمن صار إلى هذا المقال خزيا.
7 - وصفه بضعف العقل فقال: ويبين به ضعف عقله لكافة الألباء.
8 - وصفه بالجهل في هذا الباب فقال: ومن لم يتيقظ لجهله في هذا الباب.
9 - وصفه بنقص عقله فقال: لناقص العقل.
10 - وصفه بضعف الرأي حيث قال: ضعيف الرأي.
11 - جعله قريبا ممن سقط عنهم التكليف فقال: قريب إلى ذوي الآفات المسقطة عنهم التكليف.
هذا كلام كبار الرافضة في هذا الموضوع , وتخبطهم , وطعن بعضهم ببعض , ووصف بعضهم البعض بابشع الاوصاف. وهنا اقف مع القاريء الكريم وقفة بسيطة الا وهي , لو كان هؤلاء ياخذون دينهم من اهل البيت كما يدعون , وان دينهم واضح , وانهم على الطريق الصحيح كما يرددون , فهل يعقل ان يصلوا الى هذه الدرجة من الطعونات بين بعضهم البعض؟