×

الله يقاتل مع علي عياذ بالله

الله يقاتل مع علي عياذ بالله

الكاتب: جفجاف ابراهيم

مختصر بصائر الدرجات للحسن بن سليمان الحلى (830 هـ) صفحة27

www.yasoob.com/books/htm1/m012/10/no1026.html

[37] محمد بن الحسين بن أبي الخطاب عن موسى بن سعدان عن عبد الله بن القاسم الحضرمي عن عبد الكريم بن عمرو الخثعمي قال: سمعت أبا عبد الله (ع) يقول " إن إبليس قال * (انظرني إلى يوم يبعثون) * فأبى الله ذلك عليه فقال * (فإنك من المنظرين * إلى يوم الوقت المعلوم) * فإذا كان يوم الوقت المعلوم ظهر إبليس لعنه الله في جميع أشياعه منذ خلق الله آدم إلى يوم الوقت المعلوم وهي آخر كرة يكرها أمير المؤمنين صلوات الله عليه فقلت: وإنها لكرات؟ قال: نعم إنها لكرات وكرات ما من إمام في قرن إلا ويكر معه البر والفاجر في دهره حتى يديل الله عز وجل المؤمن من الكافر فإذا كان يوم الوقت المعلوم كر أمير المؤمنين ع في أصحابه وجاء إبليس في أصحابه ويكون ميقاتهم في أرض من أراضي الفرات يقال لها: الروحاء قريب من كوفتكم فيقتتلون قتالا لم يقتتل مثله منذ خلق الله عز وجل العالمين فكأني أنظر إلى أصحاب علي أمير المؤمنين ع قد رجعوا إلى خلفهم القهقرى مائة قدم وكأني أنظر إليهم وقد وقعت بعض أرجلهم في الفرات فعند ذلك يهبط الجبار عز وجل في ظلل من الغمام والملائكة وقضي الأمر رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) أمامه بيده حربة من نور فإذا نظر إليه إبليس رجع القهقرى ناكصا على عقبيه فيقولون له أصحابه: أين تريد وقد ظفرت؟ فيقول: * ( إني أرى ما لا ترون ) * ( إني أخاف الله رب العالمين ) * فيلحقه النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) فيطعنه طعنة بين كتفيه فيكون هلاكه وهلاك جميع أشياعه فعند ذلك يعبد الله عز وجل ولا يشرك به شيئا .ويملك أمير المؤمنين (ع) أربعا وأربعين ألف سنة حتى يلد الرجل من شيعة علي (ع) ألف ولد من صلبه ذكرا في كل سنة ذكرا وعند ذلك تظهر الجنتان المدهامتان عند مسجد الكوفة وما حوله بما شاء الله "


الإيقاظ من الهجعة بالبرهان على الرجعة للحر العاملي (1104 هـ) صفحة362

http://basrahcity.net/pather/book/aqaed/aleqath/15.html

الثالث عشر بعد المائة: ما رواه أيضا فيه بالإسناد السابق قال: " إن إبليس قال *(انظرني إلى يوم يبعثون)* فأبى الله ذلك وقال *(فإنك من المنظرين * إلى يوم الوقت المعلوم)* فإذا كان ذلك اليوم ظهر إبليس في جميع أشياعه إلى يوم الوقت المعلوم وهي آخر كرة يكرها أمير المؤمنين (ع) قلت: وإنها لكرات؟ قال: نعم إنها لكرات وما من إمام في قرن إلا ويكر في قرنه يكر معه البر والفاجر حتى يميز المؤمن من الكافر فإذا كان يوم الوقت المعلوم كر أمير المؤمنين (ع) وأصحابه وإبليس وأصحابه فيقتلون قتلا لم يقتل مثله قط إلى أن قال: فيهبط رسول الله (صلى الله عليه وآله) فيطعن إبليس طعنة يكون هلاكه وهلاك جميع أتباعه ويملك أمير المؤمنين (ع) أربعا وأربعين ألف سنة حتى يولد للرجل من شيعة علي (ع) ألف ولد من صلبه " الحديث


مدينة المعاجز لهاشم البحراني (1107 هـ) الجزء3 صفحة101

www.yasoob.com/books/htm1/m012/10/no1026.html

764 وعنه: عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب عن موسى بن سعدان عن عبد الله بن القاسم الحضرمي عن عبد الكريم بن عمرو الخثعمي قال: سمعت أبا عبد الله ع يقول: إن إبليس قال: "انظرني إلى يوم يبعثون" فأبى الله ذلك عليه فقال: " إنك من المنظرين إلى يوم الوقت المعلوم " فإذا كان يوم الوقت المعلوم ظهر إبليس لعنه الله في جميع أشياعه منذ خلق الله آدم ع إلى يوم الوقت المعلوم وهي آخر كرة يكرها أمير المؤمنين ع فقلت: وإنها لكرات؟ قال: نعم إنها لكرات وكرات ما من إمام في قرن إلا و (يكن في قرنه) يكر معه البر والفاجر في دهره حتى يزيل الله عز وجل المؤمن من الكافر فإذا كان يوم الوقت المعلوم كر أمير المؤمنين ع في أصحابه وجاء إبليس في أصحابه ويكون ميقاتهم في أرض من أراضي الفرات يقال لها: الروحا قريب من كوفتكم فيقتتلون قتالا لم يقتتل مثله منذ خلق الله عز وجل العالمين فكأني أنظر إلى أصحاب علي أمير المؤمنين ع قد رجعوا إلى خلفهم القهقرى مائة قدم وكأني أنظر إليهم وقد وقعت بعض أرجلهم في الفرات فعند ذلك يهبط الجبار عز وجل في ظلل من الغمام والملائكة وقضي الأمر و رسول الله صلى الله عليه وآله أمامه بيده حربة من نور فإذا نظر إليه إبليس رجع القهقرى ناكصا على عقبيه فيقولون له أصحابه: أين وقد ظفرت؟ فيقول: ( إني أرى ما لا ترون ) ( إني أخاف الله رب العالمين ) فيلحقه النبي صلى الله عليه وآله فيطعنه طعنة بين كتفيه فيكون هلاكه وهلاك جميع أشياعه فعند ذلك يعبد الله عز وجل ولا يشكر به شيئا ويملك أمير المؤمنين ع أربعا وأربعين ألف سنة حتى يلد الرجل من شيعة علي ع ألف ولد من صلبه ذكرا في كل سنة وعند ذلك تظهر الجنتان المدهامتان عند مسجد الكوفة وما حوله بما شاء الله


بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء53 صفحة42

www.yasoob.com/books/htm1/m013/13/no1332.html

12 منتخب البصائر: سعد عن ابن أبي الخطاب عن موسى بن سعدان عن عبد الله بن القاسم الحضرمي عن عبد الكريم بن عمرو الخثعمي قال: سمعت أبا عبد الله ع يقول: إن إبليس قال: " أنظرني إلى يوم يبعثون " فأبى الله ذلك عليه " فقال إنك من المنظرين إلى يوم الوقت المعلوم " فإذا كان يوم الوقت المعلوم ظهر إبليس لعنه الله في جميع أشياعه منذ خلق الله آدم إلى يوم الوقت المعلوم وهي آخر كرة يكرها أمير المؤمنين ع فقلت: وإنها لكرات؟ قال: نعم إنها لكرات وكرات ما من إمام في قرن إلا ويكر معه البر والفاجر في دهره حتى يديل الله المؤمن من الكافر فإذا كان يوم الوقت المعلوم كر أمير المؤمنين ع في أصحابه وجاء إبليس في أصحابه ويكون ميقاتهم في أرض من أراضي الفرات يقال له: الروحا قريب من كوفتكم فيقتتلون قتالا لم يقتتل مثله منذ خلق الله عز وجل العالمين فكأني أنظر إلى أصحاب علي أمير المؤمنين ع قد رجعوا إلى خلفهم القهقري مائة قدم وكأني أنظر إليهم وقد وقعت بعض أرجلهم في الفرات فعند ذلك يهبط الجبار عز وجل في ظلل من الغمام والملائكة وقضي الأمر رسول الله صلى الله عليه وآله أمامه بيده حربة من نور فإذا نظر إليه إبليس رجع القهقري ناكصا على عقبيه فيقولون له أصحابه: أين تريد وقد ظفرت؟ فيقول: إني أرى ما لا ترون إني أخاف الله رب العالمين فيلحقه النبي صلى الله عليه وآله فيطعنه طعنة بين كتفيه فيكون هلاكه وهلاك جميع أشياعه فعند ذلك يعبد الله عز وجل ولا يشرك به شيئا ويملك أمير المؤمنين ع أربعا وأربعين ألف سنة حتى يلد الرجل من شيعة علي ع ألف ولد من صلبه ذكرا وعند ذلك تظهر الجنتان المدهامتان عند مسجد الكوفة وما حوله له بما شاء الله


إلزام الناصب لعلي اليزدي الحائري (1333 هـ) الجزء2 صفحة318-319

http://www.followislam.net/ar/books/mahdi/elzam-alnassib/01/11.htm

http://gadir.free.fr/Ar/Mahdi/Kutub/Ilzamun_Nasib/book/238-aqa%27ed/0105-alzam%20al-%20naceb%20fi%20athbat/02/11.htm

وفي البحار عن محمد بن مسلم قال: سمعت حمران بن أعين وأبا الخطاب سمعا أبا عبد الله (ع) يقول: أول من ينشق الأرض عنه ويرجع إلى الدنيا الحسين بن علي (ع) وأن الرجعة ليست بعامة وهي خاصة لا يرجع إلا من محض الإيمان محضا أو محض الشرك محضا ( وفيه ) عن أبي عبد الله (ع): إن إبليس قال: أنظرني إلى يوم يبعثون فأبى الله ذلك عليه فقال: إنك من المنذرين إلى يوم الوقت المعلوم ظهر إبليس لعنه الله في جميع أشياعه منذ خلق الله آدم إلى يوم الوقت المعلوم وهي آخر كرة يكرها أمير المؤمنين فقلت: وإنها لكرات؟ قال: نعم إنها لكرات وكرات ما من إمام في قرن إلا ويكر معه البر والفاجر في دهره حتى يديل الله المؤمن الكافر فإذا كان يوم الوقت المعلوم كر أمير المؤمنين (ع) في أصحابه وجاء إبليس في أصحابه يكون ميقاتهم في أرض من أراضي الفرات يقال له الروحا قريب من كوفتكم فيقتتلون قتالا لم يقتل مثله منذ خلق الله عز وجل العالمين فكأني أنظر إلى أصحاب علي أمير المؤمنين (ع) قد رجعوا إلى خلفهم القهقهرى مائة قدم وكأني أنظر إليهم وقد وقعت بعض أرجلهم في الفرات فعند ذلك يهبط الجبار عز وجل في ظلل من الغمام والملائكة وقضي الأمر برسول الله أمامه بيده حربة من نور فإذا نظر إليه إبليس يرجع القهقرى ناكصا على عقبيه فيقول له أصحابه: أين تريد وقد ظفرت؟ فيقول: إني أرى ما لا ترون أني أخاف الله رب العالمين فيلحقه النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) فيطعنه طعنة بين كتفيه فيكون هلاكه وهلاك جميع أشياعه فعند ذلك يعبد الله عز وجل ولا يشرك به شيئا ويملك أمير المؤمنين (ع) أربعا وأربعين ألف سنة حتى يلد الرجل من شيعة علي ألف ولد من صلبه ذكرا وعند ذلك تظهر الجنتان المدهامتان عند مسجد الكوفة وما حوله بما شاء الله تعالى.