×

الخوئي ينكر نسخ التلاوة

الخوئي ينكر نسخ التلاوة

الكاتب: جفجاف ابراهيم

البيان في تفسير القرآن للخوئي (1411 هـ) صفحة201

http://www.yasoob.com/books/htm1/m016/20/no2060.html

 

أقول : سيظهر لك بعيد هذا أن القول بنسخ التلاوة هو بعينه القول بالتحريف وعليه فاشتهار القول بوقوع النسخ في التلاوة عند علماء أهل السنة يستلزم اشتهار القول بالتحريف .


البيان في تفسير القرآن للخوئي (1411 هـ) صفحة205

http://www.yasoob.com/books/htm1/m016/20/no2060.html

 

وقد نقل بطرق عديدة عن ثبوت سورتي الخلع والحفد في مصحف ابن عباس وأبي بن كعب " اللهم إنا نستعينك ونستغفرك ونثني عليك ولا نكفرك ونخلع ونترك من يفجرك اللهم إياك نعبد ولك نصلي ونسجد وإليك نسعى ونحفد نرجو رحمتك ونخشى عذابك إن عذابك بالكافرين ملحق " وغير ذلك مما لا يهمنا استقصاؤه وغير خفي أن القول بنسخ التلاوة بعينه القول بالتحريف والإسقاط


البيان في تفسير القرآن للخوئي (1411 هـ) صفحة285

http://www.yasoob.com/books/htm1/m016/20/no2060.html

 

فقد قسموا النسخ في القرآن إلى ثلاثة أقسام :

1 - نسخ التلاوة دون الحكم : وقد مثلوا لذلك بآية الرجم فقالوا : إن هذه الآية كانت من القرآن ثم نسخت تلاوتها وبقي حكمها وقد قدمنا لك في بحث التحريف أن القول بنسخ التلاوة هو نفس القول بالتحريف وأوضحنا أن مستند هذا القول أخبار آحاد وأن أخبار الآحاد لا أثر لها في أمثال هذا المقام.