بحث متقدم... 
    
   
 
 
الرئيسة من عقــائد الرافضةالتقيةذهاب الدين بسبب التقية
 
 
الطوسي يقول ان رواياتهم لا تصح

تهذيب الأحكام للطوسي (460 هـ) الجزء1 صفحة2

 

 

http://www.yasoob.com/books/htm1/m012/10/no1015.html

 

 

الحمد لله ولي الحمد ومستحقه وصلواته على خيرته من خلقه محمد وآله وسلم تسليماذاكرني بعض الأصدقاء أيده الله ممن أوجب حقه (علينا) بأحاديث أصحابنا أيدهم الله ورحم السلف منهم وما وقع فيها من الاختلاف والتباين والمنافاة والتضاد حتى لا يكاد يتفق خبر إلا وبإزائه ما يضاده ولا يسلم حديث إلا وفي مقابلته ما ينافيه حتى جعل مخالفونا ذلك من أعظم الطعون على مذهبنا وتطرقوا بذلك إلى إبطال معتقدنا


رسائل في دراية الحديث لأبي الفضل حافظيان البابلي الجزء2 صفحة206

 

(3) رسالة في علم الدراية تأليف المولى رفيع بن علي الجيلاني الرشتي الشهير ب‍ " شريعتمدار " 1211 - 1292 ه‍ تحقيق : السيد حسن الحسيني آل المجدد الشيرازي

 

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله حمد الشاكرين وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وآله الطاهرين ورضي الله سبحانه وتعالى عن رواتنا الراشدين نقلة الأحاديث عن السادة الهادين . وبعد :

فإن شرف علمي الدراية والرجال لا يكاد يخفى على أهل التحصيل والكمال إذ هما من العلوم المتوقف عليها الفقه والاجتهاد . وقد ألف في ذلك علماؤنا الأبرار الكتب الكبار والرسائل الصغار وكان ممن أسهم في هذا المضمار العلامة المحقق والفهامة المدقق الشيخ المولى رفيع بن علي الجيلاني الرشتي الشهير ب‍(شريعـتـمدار) حيث صنف رسالة ماتعة في علم الدراية . وفي هذه السطور نستعرض جانبا من حياته - رحمه الله - مع تعريف موجز بمؤلفه هذا الذي اختير من قبل قسم إحياء التراث في دار الحديث العامرة بقم ؛ للتحقيق والطبع والله ولي التوفيق

1 . ولادته : ولد المؤلف رحمه الله تعالى في سنة ( 1211 ) هجرية المطابقة للفظة (تأريخ) و (خيرات) وهي السنة التي قتل فيها آغا محمد خان القاجار مؤسس الدولة القاجارية

 

2 . دراسته : تخرج - رحمه الله - على جملة من كبار علماء عصره فقد حضر عند شريف العلماء المازندراني - رحمه الله - في الأصول كما تشرف بحضور درس السيد محمد باقر الرشتي الشفتي الإصفهاني الشهير بحجة الإسلام صاحب كتاب مطالع الأنوار وغيرهما من العلماء


رسائل في دراية الحديث لأبو الفضل حافظيان البابلي الجزء2 صحفة226

 

وأما الشيخ ؛ فلم يصرح بصحة الأحاديث وإنما ادعى الإجماع على جواز العمل بها - بناءا على ما ادعاه واختاره - وناهيك ما في الإجماع الذي يدعيه من القصور - كما هو غير خفي على من تتبع ذلك - حتى إنه ليدعي الإجماع في مسألة ويدعي إجماعا آخر - على خلافه - فيها وهو كثير ومن هذا طريقه في دعوى الإجماع ؛ كيف يتم الاعتماد عليه والوثوق بنقله ؟ ! على أنه صرح في كتابه الكبير بكثرة الأخبار واختلافها والتباسها حيث قال : إنه لا يكاد يتفق خبر إلا وبإزائه ما يضاده ولا يسلم حديث إلا وفي مقابلته ما ينافيه حتى جعل مخالفونا ذلك من أعظم الطعون على مذهبنا


ملاحظة / ابو الفضل الحافظيان البابلي كان ينقل من رسالة في علم الدراية للرشتي المتوفى سنة1292 هـ

  
ذهاب الدين بسبب التقية

البحراني يقول ناخد الاخبار لو نبحث عن دين غيره

 

شيخ رافضي يعترف ان دينهم يفتقر الي انعدام الدليل على جملة احكامه وان عليهم اخذ دينهم على عواهنه بما فيه من اكاذيب واساطير

قال شيخهم يوسف البحراني المتوفى (1186هـ) حيث قال: "والواجب إما الأخذ بهذه الأخبار، كما هو عليه متقدمو علمائنا الأبرار، أو تحصيل دين غير هذا الدين، وشريعة أخرى غير هذه الشريعة، لنقصانها وعدم تمامها، لعدم الدليل على جملة من أحكامها، ولا أراهم يلتزمون شيئاً من الأمرين، مع أنه لا ثالث لهما في البين، وهذا بحمد الله ظاهر لكل ناظر، غير متعسف ولا مكابر" [لؤلؤة البحرين: ص47.].

فهذا نص مهم يكشف أخبارهم في ضوء علم الجرح والتعديل الخاص بهم، وأنهم لو استخدموه بدقة لسقطت معظم رواياتهم.. وليس لهم إلا الأخذ برواياتهم بدون تفتيش، كما فعل قدماؤهم، وقبولها بأكاذيبها وأساطيرها، أو البحث عن مذهب سوى مذهب الشيعة، لأن مذهبهم ناقص لا يفي بمتطلبات الحياة.