×

الصوفيه

الصوفيه

الكاتب: جفجاف ابراهيم

وجوب لعن الصوفيه

أقولأما إطلاق البرزخ علي هذا فغير معهود لا في عرف الشرع و لا في عرف المتشرعة، بل هو من اصطلاحات الصوفية کما اعترف به، و سنتلو عليك حالهم، و الأخبار الواردة في ذمهم، ووجوب لعنهم و البراءة منهم، و إن من زار أحدا منهم کان کمن زار الشيطان، و عبده الأوثان، و زار أبا بکر و عمر و عثمان.. نور الأنوار في شرح الصحيفة السجادية لنعمة الله الجزائري ص38

نعم قد ورد في جملة من الأخبار جواز الوقيعة في أصحاب البدع، ومنهم الصوفية، كما رواه في الكافي في الصحيح عن أبي عبد الله عليه السلام، قالقال رسول الله صلى الله عليه واله وسلمإذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدى، فاظهروا البراءة منهم، وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة، وباهتوهم كيلا يطمعوا في الفساد في الإسلام، ويحذرهم الناس، ولا يتعلموا من بدعهم، ويكتب الله لكم بذلك الحسنات، ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة. الحدائق الناظرة للبحراني الجزء 18 ص164

 

الكاتب: جفجاف ابراهيم

الصوفيه

وبالأسانيد السابقة عن أبي جعفر الصدوق محمد، عن والده أبي الحسن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه، عن سعد بن عبد الله، عن محمد ابن عبد الجبار، عن الإمام الحسن العسكري عليه السلام أنه قال: " سئل أبو عبد الله - يعني جعفر الصادق عليه السلام - عن حال أبي هاشم الكوفي فقال (عليه السلام): إنه كان فاسد العقيدة جدا، وهو الذي ابتدع مذهبا يقال له التصوف، وجعله مفرا لعقيدته الخبيثة. ورواه بسند آخر عنه (عليه السلام)، وفيه: وجعله مفرا لنفسه الخبيثة، وأكثر الملاحدة، وجنة لعقائدهم الباطلة . خاتمة المستدرك للنوري الطبرسي الجزء الثالث ص285

 

(5828) 5 - محمد بن الحسن في (الأمالي والأخبار) بإسناده الآتي عن أبي ذر، عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) في وصيته له قاليا أبا ذر يكون في آخر الزمان قوم يلبسون الصوف في صيفهم وشتائهم يرون أن لهم الفضل بذلك على غيرهم أولئك يلعنهم أهل السماوات والأرض. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء الخامس ص35

 

.. وكتركهم التزويج والإقبال على الغلمان الحسان؛ فإن كل من كان له غلام مقبول أو ولد حسن الصورة أتى به إلى شيخ الصوفية والتمس منه أن يجعله عنده ؛ ثم لم يظهر له حاله إلا عندما يفتك بالولد ويفسق به ؛ فيأخذه أبوه منه لكن بعد خراب البصرة. الأنوار النعمانية لنعمة الله الجزائري الجزء الثاني ص246

 

وفي الصحيح أيضا عن البزنطي قال : قال رجل للصادق عليه السلام قد ظهر في هذا الزمان قوم يقال لهم الصوفية فما تقول فيهم؟ فقال عليه السلام إنهم أعداؤنا ، فمن مال إليهم فهو منهم ويحشر معهم ، وسيكون أقوام يدّعون حبنا ويميلون إليهم ويتشبّهون بهم ، ويلقبون أنفسهم بلقبهم يؤوِّلون أقوالهم ، ألا فمن مال إليهم فليس منا وإنا منه براء ومن أنكرهم ورد عليهم كان كمن جاهد  الكفار بين يدي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. الأنوار النعمانية لنعمة الله الجزائري الجزء الثاني ص256