×

السني حلال الدم والمال وهو كافر

السني حلال الدم والمال وهو كافر

الكاتب: جفجاف ابراهيم

 

 

السني حلال الدم والمال وهو كافر

ويدلك على ذلك ما رواه في مستطرفات السرائر من كتاب " مسائل الرجال ومكاتباتهم لمولانا على بن محمد الهادى عليه السلام " في جملة مسائل محمد بن على بن عيسى، قال: كتبت إليه: أسأله عن الناصب، هل احتاج في امتحانه الى اكثر من تقديمه الجبت والطاغوت، واعتقاد امامتهما ؟ فرجع الجواب: من كان على هذا فهو ناصب وهو صريح في ان مظهر النصب والعداوة، هو القول بامامة الاولين. كتاب الحدائق الناضرة للبحراني ج18 ص157-158

http://www.yasoob.com/books/htm1/m001/02/no0240.html

 

 

وروى في العلل عن الصحيح عن داود بن فرقد، قال: قلت لابي عبد الله عليه السلام: ما تقول في قتل الناصب ؟ قال: حلال الدم، ولكن اتقى عليك، فان قدرت ان تقلب عليه حائطا أو تغرقه في ماء لكى لا يشهد به عليك فافعل. قلت فما ترى في ماله ؟ قال: أتوه ما قدرت عليه. كتاب الحدائق الناضرة ج18 ص156

http://www.yasoob.com/books/htm1/m001/02/no0240.html

 

 

ان الاخبار قد جوزت قتله واخذ ماله مع الامن وعدم التقية، ردا عليه وعلى امثاله ممن حكم باسلامه، وهى جارية على مقتضى الاخبار الدالة على كفره. كتاب الحدائق الناضرة ج18ص155

http://www.yasoob.com/books/htm1/m001/02/no0240.html

 

 

فهذا تفسير الناصب في اخبارهم، الذى تعلقت به الاحكام، من النجاسة، وعدم جواز المناكحة، وحل المال والدم ونحوه، وهو عبارة عن المخالف مطلقا عدا المستضعف، كما دل عليه استثناؤه في الاخبار، وما ذكروه من التخصيص بفرد خاص من المخالفين مجرد اصطلاح منهم، لم يدل عليه دليل من الاخبار، بل الاخبار في رده واضحة السبيل. كتاب الحدائق الناضرة ج18 ص158

http://www.yasoob.com/books/htm1/m001/02/no0240.html

 

 

يعلم أن جميع من خرج عن الفرقة الإثنى عشرية من أفراد الشيعة كالزيدية والواقفية والفطحية ونحوها فان الظاهر أن حكمهم كحكم النواصب فيما ذكرنا لان من أنكر واحدا منهم (عليهم السلام) كان كمن أنكر الجميع ". كتاب الحدائق الناضرة للبحراني الجزء الخامس ص189

http://www.yasoob.com/books/htm1/m001/02/no0227.html

 

 

ذهب أبو الصلاح وابن ادريس وسلار، وهو الحق الظاهر بل الصريح من الاخبار لاستفاضتها وتكاثرها بكفر المخالف ونصبه وشركه وحل ماله ودمه. كتاب الحدائق الناضرة ج10ص360

http://www.yasoob.com/books/htm1/m001/02/no0232.html

 

 

وثيقة  ===

بل أخبارهم عليهم السلام تنادي بان الناصب هو من يقال له عندهم سنيا............ ولا كلام في أن المراد بالناصبه فيه هم أهل التسنن. كتاب المحاسن النفسانية أجوبة المسائل الخرسانية لحسين آل عصفور ص147

http://dhr12.com/img/3/1254202605.jpg