تكفير المسلمين وجواز لعنهم

تكفير المسلمين وجواز لعنهم

 

تكفير المسلمين وجواز لعنهم

لا يخفى تكفر الرافضة للمسلمين ووصل تكفيرهم لأمهات المؤمنين وجيل الصحابة  الذي تربى على يد النبي صلى الله عليه وسلم .قمنا بجمع أقوال علماء الرافضة بروابط معتمدة من مواقعهم .

 

وأما سائر المخالفين ممن لم ينصب ولم يعاند ولم يتعصب فالذي عليه جملة من الإمامية كالسيد المرتضى أنهم كفار في الدنيا والآخرة والذي عليه الأكثر الأشهر أنهم كفار مخلدون في الآخرة وتجري عليهم أحكام الإسلام في الدنيا من حقن دمائهم وأموالهم. كتاب حق اليقين في معرفة أصول الدين لعبد الله شبر ج2ص510

http://www.4shared.com/file/120488433/5ac338b3/_______.html

 

عبد الله شبر له كلام طويل في تكفير الصحابة في كتابه وأورد هذه الرواية فلا حجة للرافضة بالقول إن الردة في الرواية لا تعني الردة عن الإسلام قال:

فارتد أكثر الناس بسبب ارتداد الصحابة عن الدين وخرجوا عن زمرة المسلمين كسنة الله في أمم سائر النبيين...... روى الكشي بإسناد معتبر عن الباقر عليه السلام انه أرتد الناس إلا ثلاثة نفر سلمان وأبو ذر والمقداد قال الراوي فقلت فعمار فقال كان حاص حيصة ثم رجع. كتاب حق اليقين في معرفة أصول الدين ج1 ص278

http://www.4shared.com/file/120488433/5ac338b3/_______.html

 

 

أقول: لا يخفى على الناقد البصير والفطن الخبير ما في تلك الآيات من التعريض بل التصريح بنفاق عايشة وحفصة وكفرهما. كتاب بحار الأنوار للمجلسي ج22ص233

http://www.yasoob.com/books/htm1/m013/13/no1301.html

 

 

قال الزنديق المجلسي عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها :

وبالجملة بغضها لامير المؤمنين (عليه السلام) أولا وآخرا هو أشهر من كفر إبليس، فلا يؤمن عليها التدليس، وكفى حجة قاطعة عليه قتالها وخروجها عليه كما أنه كافى الدلالة على كفرها ونفاقها المانعين من قبول روايتها مطلقا. كتاب بحار الانوار للمجلسي ج82 ص150-151

http://www.yasoob.com/books/htm1/m013/13/no1307.html

 

 

أنه ثبت في الروايات والادعية والزيارات جواز لعن المخالفين، ووجوب البراءة منهم، وإكثار السب عليهم، واتهامهم، والوقيعة فيهم: أي غيبتهم، لانهم من أهل البدع والريب. بل لا شبهة في كفرهم، لان إنكار الولاية والائمة حتى الواحد منهم، والاعتقاد بخلافة غيرهم، وبالعقائد الخرافية، كالجبر ونحوه يوجب الكفر والزندقة، وتدل عليه الاخبار المتواترة الظاهرة في كفر منكر الولاية، وكفر المعتقد بالعقائد المذكورة، وما يشبهها من الضلالات. ويدل عليه ايضا قوله " ع " في الزيارة الجامعة: (ومن جحدكم كافر). كتاب مصباح الفقاهة للخوئي ج1 ص323

http://www.yasoob.com/books/htm1/m001/04/no0494.html

 

الاخبار الدالة على كفر أبي بكر وعمر وأضرابهما وثواب لعنهم والبراءة منهم، وما يتضمن بدعهم أكثر من أن يذكر في هذا المجلد أو في مجلدات شتى، وفيما أوردنا كفاية لمن أراد الله هدايته إلى الصراط المستقيم. كتاب بحار الانوار ج30 ص399

http://www.yasoob.com/books/htm1/m013/13/no1309.html

 

وفي تلخيص الشافي: إنه قالت الامامية: من حارب أمير المؤمنين كان كافرا يدل عليه إجماع الفرقة وأن من حاربه كان منكرا لامامته ودافعا لها ودفع الامامة كفر كما أن دفع النبوة كفر لان الجهل بهما على حد واحد. كتاب بحار الانوار للمجلسي ج32ص321

http://www.yasoob.com/books/htm1/m013/13/no1311.html

 

سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه لم يكفر من حاربه في الجمل وصفين تتبعون من يا رافضة ؟!

 

القول في محاربي أمير المؤمنين - عليه السلام - واتفقت الامامية والزيدية والخوارج على أن الناكثين والقاسطين من أهل البصرة والشام أجمعين كفار ضلال ملعونون بحربهم أمير المؤمنين (ع)، وأنهم بذلك في النار مخلدون. كتاب أوائل المقالات للمفيد ص42

http://www.yasoob.com/books/htm1/m013/11/no1145.html

 

أثبتوا الولاية أولا يا رافضة

والمخالف لأهل الحق كافر بلا خلاف بيننا، ومذهب المرتضى في ذلك مشهور في كتب الأصحاب محتمل لارادة نفي الخلاف عنه في الجملة لا بحيث يشمل المقام، كالمحكي عن الفاضل محمد صالح في شرح أصول الكافي، بل والشريف القاضي نور الله في إحقاق الحق من الحكم بكفر منكري الولاية، لأنها أصل من أصول الدين بكفر منكري الولاية، لأنها أصل من أصول الدين. كتاب جواهر الكلام الشيخ محمد حسن النجفي ج6 ص62

http://www.yasoob.com/books/htm1/m001/03/no0302.html

اعلم أن إطلاق لفظ الشرك والكفر على من لم يعتقد إمامة أمير - المؤمنين والأئمة من ولده عليهم السلام وفضل عليهم غيرهم يدل على أنهم كفار مخلدون في النار. كتاب بحار الأنوار للمجلسي الجزء 23 ص390

http://www.yasoob.org/books/htm1/m013/13/no1302.html

 

القول في أصحاب البدع وما يستحقون عليه من الاسماء والاحكام واتفقت الامامية على أن أصحاب البدع كلهم كفار، وأن على الامام أن يستتيبهم عند التمكن بعد الدعوة لهم وإقامة البينات عليهم، فإن تابوا عن بدعهم وصاروا إلى الصواب وإلا قتلهم لرددتهم عن الايمان، وأن من مات منهم على تلك البدعة فهو من أهل النار. كتاب أوائل المقالات للمفيد ص49

http://www.yasoob.com/books/htm1/m013/11/no1145.html

 

 

سوال:هو هل السنة يحكم عليهم بالكفر . 
هذا هو الاهم .... هل يدخلون السنة الجنة طبعا هم لايوالون علي عليه السلام ولكنهم لا يكرهون اهل البيت ويحبونهم .... وكيف يدخلون النار وهم يشهدون الشهادتين ويصلون الصلوات الخمس ويحجون ويصومون رمضان ... 

جواب:بسمه جلّت اسماؤه 
يشترط في صحة العبادات الولاية لأمير المؤمنين عليه السلام، فمع فقد الشرط لا يتحقق المشروط.

http://www.imamrohani.com/fatwa-ar/viewtopic.php?t=1861

المرجع آية الله العظمى محمد صادق الحسيني الروحاني

 

 

 

حكم الذين حكموا بعد الرسول

 

هل يعتبر الثلاثة الذين حكموا بعد الرسول صلى الله عليه وآله والأمويون والعباسيون مسلمين مع كل ما فعلوه تجاه أهل البيت سلام الله عليهم ؟

 

قال الرسول صلى الله عليه وآله : ( من ناصب عليا الخلافة بعدي فهو كافر قد حارب الله ورسوله ومن شك في علي فهو كافر ) المناقب لابن المغازلي ص46 ح68 البحار ج 38 ص150 ) ومثلهم الأمويون والعباسيون .

المرجع آية الله صادق الحسيني الشيرازي

http://www.s-alshirazi.com/masael/subject/aghaed/letter59.htm

 

سوال:وهل يجوز لعن المخالفين _ السنة _ بالطلق ؟ 

جواب: بسمه تعالي 
اذ لم يعد اللعن موجبا للتشاجرو النزاع بين الفريقين يجوز و الاحفظ الاتحاد في هذا الزمان اهم

المرجع آية الله محمد صادق الرواحاني

http://www.imamrohani.com/fatwa-ar/viewtopic.php?t=2208

 

 

سؤال 50 : هل يجوز لعن بعض اُمهات المؤمنين مثل السيدة عائشة لمعصيتها للرسول ولخروجها على إمام زمانها ولإعلانها العداء لأميرالمؤمنين علي بن أبي طالب(عليه السلامسواء بالتصريح بالاسم علناً أو بالتلميح ؟

الجواب يجوز لعن كلّ من أعلن العداء لأميرالمؤمنين أو الزهراء أو الأئمة(عليهم السلام)فكيف بمن ظلمهم وحاربهم إلاّ مع خوف تلف النفس وقد ورد أنّ الإمام الصادق (عليه السلامكان يلعن ثمانية بعد كلّ صلاته (أربعة من الرجال وأربعة من النساء ) . سماحة آية الله العظمى السيّد محمّد الحسيني الشاهرودي

http://www.shahroudi.net/aghayeda/aghayedj1.htm

 

 

قوله (إن الله لا يهدي القوم الكافرين) دل على من أنكر ولاية علي (عليه السلام) فهو كافر. كتاب شرح أصول الكافي مولي محمد صالح المازندراني ج 6ص143

http://www.yasoob.com/books/htm1/m012/10/no1032.html

 

 

ذهب أبو الصلاح وابن ادريس وسلار، وهو الحق الظاهر بل الصريح من الاخبار لاستفاضتها وتكاثرها بكفر المخالف ونصبه وشركه وحل ماله ودمه. كتاب الحدائق الناضرة ج10ص360

http://www.yasoob.com/books/htm1/m001/02/no0232.html

 

 

 

صاحب الحدائق " قده " نسب إلى المشهور بين المتقدمين والى السيد المرتضى وغيره الحكم بكفر أهل الخلاف ونجاستهم وبنى عليه واختاره كما أنه بنى على نجاسة جميع من خرج عن الشيعة الاثنى عشرية من الفرق. كتاب الطهارة للخوئي ج2ص84

http://www.yasoob.com/books/htm1/m001/04/no0466.html

 

(ولا يجوز لاحد من أهل الايمان أن يغسل مخالفا للحق في الولاية ولا يصلي عليه إلا أن تدعوه ضرورة إلى ذلك من جهة التقية فيغسله تغسيل أهل الخلاف ولا يترك معه جريدة وإذا صلى عليه لعنه في صلاته ولم يدع له فيها). فالوجه فيه ان المخالف لاهل الحق كافر فيجب أن يكون حكمه حكم الكفار إلا ما خرج بالدليل، وإذا كان غسل الكافر لا يجوز فيجب أن يكون غسل المخالف أيضا غير جايز . كتاب تهذيب الأحكام للطوسي ج1 ص335

http://www.yasoob.org/books/htm1/m012/10/no1015.html

 

ومن المعلوم أن الشهادتين بمجردها غير كافيتين إلا مع الالتزام بجميع ما جاء به النبي ( ص ) من أحوال المعاد والإمامة كما يدل عليه ما اشتهر من قوله ( ص ) من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية ولا شك أن المنكر بشئ من ذلك ليس بمؤمن ولا مسلم فإن الغلاة والخوارج وإن كانا من فرق المسلمين نظرا إلى الاقرار بالشهادتين فهما من قبل الكافرين نظرا إلى جحودهما ما علم من الدين وليكن منه بل من أعظم أصوله إمامة أمير المؤمنين ( ع ) . كتاب إحقاق الحق للتستري  ص197

http://www.al-shia.org/html/ara/books/lib-aqaed/shaban-05/01.htm

 

وإنما قلنا إن مثل الذي ذكرناه لا يعترض به على مذهب مخالفينا إلى العمل بأخبار الآحاد، لأنهم لا يراعون في صفة الناقلين كل الذي نراعيه، ولا يكفرون بما نكفر به من الخلاف في كل أصل وفرع، وأكثرهم يعمل على أخبار أهل الأهواء وإن كان فسقا " كثيرا " متى كانوا متنزهين عما يعتقدون أنه معصية وفسق وغير منكر لا يعتقدونه قبحا. كتاب رسائل المرتضى ج3 ص312

http://www.yasoob.com/books/htm1/m001/00/no0021.html

 

3 - محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن علي بن الحكم، عن منصور بن يونس عن سليمان بن خالد، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: أهل الشام شر من أهل الروم وأهل المدينة شر من أهل مكة وأهل مكة يكفرون بالله جهرة . كتاب الكافي ج2 ص409

http://www.yasoob.com/books/htm1/m012/09/no0980.html

 

(الحديث الثالث)

 (4): موثق.

مرآة العقول ج11ص219

http://gadir.free.fr/Ar/Ehlibeyt/kutub2/Mirat_ul_Ukul/011.htm

 

4 - عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن عثمان بن عيسى، عن سماعة، عن أبي بصير، عن أحدهما (عليهما السلام) قال: إن أهل مكة ليكفرون بالله جهرة وإن أهل المدينة أخبث من أهل مكة، أخبث منهم سبعين ضعفا. كتاب الكافي ج2 ص410

http://www.yasoob.com/books/htm1/m012/09/no0980.html

 

(الحديث الرابع)

 (1): كالسابق. (موثق)

مرآة العقول ج11 ص220

http://gadir.free.fr/Ar/Ehlibeyt/kutub2/Mirat_ul_Ukul/011.htm

 

5 - محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسين بن سعيد، عن فضالة ابن أيوب، عن سيف بن عميرة، عن أبي بكر الحضرمي قال: قلت لابي عبد الله (عليه السلام): أهل الشام شر أم [ أهل ] الروم فقال: إن الروم كفروا ولم يعادونا وإن أهل الشام كفروا وعادونا. كتاب الكافي ج2 ص410

http://www.yasoob.com/books/htm1/m012/09/no0980.html

 

(الحديث الخامس)

 (2): حسن.

مرآة العقول ج11ص220

http://gadir.free.fr/Ar/Ehlibeyt/kutub2/Mirat_ul_Ukul/011.htm

 

 

س/ لماذا هذا الكره لأهل مكة والمدينة والشام؟؟ هل لأن منهم محمد عليه الصلاة والسلام؟؟ أو لأنهم دمروا الفرس والروم؟؟