بحث متقدم... 
    
   
 
 
الرئيسة الوثائـــق المصورةالامامةالامامة
 
 
الامامة

 

ابا عبدالله الشيعة يكذبونك ويقولون هناك وصية وأن رسول الله لم يترك الصحابة إلا بوصية ولكن الحسين لم ذكرها

ابو بكر احسن السيره وعدلا في الامة

اتبعوهم باحسام تعني انهم امامان متبوعان

احاديث لا يزال الدين عزيز

إخبارعلى رضي الله عن أقوام مشابهة في غلوها اليهود و النصارى

إختلاف الشيعة بسبب إختلاف الأئمة

إذا كانت الإمامة والخلافة منصوص عليها من الله فلماذا بايع من المخالف الإمام أم الخلفاء

اشهد ان علي ولي الله بدعه في الدين

اشهد ان علي ولي الله مخطيء في العمل بها

اصبحوا ثلاثة عشر إمام

الارض التي تؤمن بالولاية تكون خصبة

الإمام يصلي عند نخلة مريم

الامام يضرب على صدر امراة ويمزح الاخرى

الامام يعترف انه ليس امام مفترض الطاعة

الإمام يعلم متى يموت

الامام يناجي الله ان يكون الامام من بعده

الإمام ينكر إمامته

الامامة افضل من النبوة واشرف منها

الإمامة لا تكون إلا بنص جلي ولا نودي كما نودي بالولاية فأين النص الجلي

الامامة ليست من الدين

الامامة والتبصرة من الحيرة ـ علي بن الحسين بن بابويه والد الصدوق ص194

الائمة كلهم بايعو الا المهدي

الائمة لم ينتفع بهم لانهم معطلون

الأئمة يكتمون البينات و الهدى

البخاري العباس يطلب من على ان ياساله عن من الوصي بعده

التصدق بالخاتم لا يصح منها شئ

الحسن بايع حقناً لدماء المسلمين بايع معاوية

الحسين عليه السلام يقول لم يوصى لي ولست بصاحب الأمر ولا ولدي ولا ولد ولدي

الخوئي يقول لم يصرح باسماء الائمة

الرسول قبل موته لا يعلم من خليفته

الرسول يقول لحمزة رضي الله عنه انت من اهل بيتي

الزام جميل من كنت مولاه هل تعني حاكم

الشافي في الامامة النص الخفي

الشريف المرتضى في كتاب الشافي في الامامة يقول ان من كنت مولاه فعلي مولاه هذا هو النص الخفي

الصدوق يقول ان رب السنة ليس رب له

الغدير والمنزلة نص خفي

القائم ليس في عنقه بيعه

المرعشيي يقول ان ادلة الامامه واضحه

المعصوم وباب مدينة العلم لا يعرف حكم المذي

النبي في وفاته اراد ان يسلم الامامة للعباس

النبي حتى وفته وهو لا يعرف من الوصي بعده

الامامة تكون بالنص الجلي لا الخفي

النص الخفي

النص على الامامه يكون بالنص لا بالصفات والصيغة العموم فقط

أن الأمر شورى

أن يكون الإمام ظاهراً والإمام غائب

إنما وليكم الله جاءت بالنهي عن موالات الكفار وهذا بين واضح في بداية الصفحة

آية الولاية غير واضحه

اية الولاية لم يدروا ماهى الصحابة

بايع ومدح ابوبكر وعمر

بايعني القوم

براءة اهل البيت من معتقد الشيعة

بعد وفاة محمد بن الحسن افترق الشيعة الى عدة فرق كل منها يدعي انه على صواب !

بيان الأحكام لا يحتاج إلى خليفة

تعريف الامامة

تعريف الاية المحكمة

تفسير الرازي انما وليكم الله

تفسير إنما وليكم الله

تفسير فخر الرازي انما وليكم الله

جعفر رفض الولاية والخلافة عند الشيعة

جعفر عليه السلام رفض الولاية

جعفر و ابنه يتنازعان

حديث مذكور في كتب العلل المتناهية فكيف تستدلون به

حديث من كنت مولاه فعلي مولاه ضعيف عند الشيعة وفيه مجهول

خائفين ويطلبون الولاية كيف

دليل ايمان معاوية ان علي يطلب ان يدخل تحت ما دخل فيه باقي الصحابة

دين غير هذا الدين وشريعة غير هذه الشريعة

رسائل المرتضى الامامة نص خفي

رسول الله لا يعلم الغيب ولا يعلم الوصي والخليفة حتى قبل موته

رفض على للولاية

روية مثلها كثير ولكن لو تفكر الشيعة لعلموا أنها مبنية على الكذب والغلو في الأئمة والتكسب من جهال الشيعة بحجة الإمامة والخمس والنذور وزيارة المراقد

زين العابدين بايع يزيد ابن معاوية

سمات الأئمة الأثني عشر

سهو الأئمة

صحيح البخاري العباس يطلم من علي ان يذهب لنبي حتى ان كانت فيهم الوصية

ضروريا1

ضروريا2

ضروريات المذهب

ضروريات3

ظاهراً فأين الإمام الغائب هل هو ظاهر أم غائب

علي افضل من النبي علي يحاسب الناس يوم الدين

علي بايع بشهادتهم

علي بايع بعد موت فاطمة

علي رابع الخلفاء

علي عليه السلام يلتقي بصالح النبي

علي لم يدعو لنفسه الى الامامة

علي لم يذكر اسمه في القران

علي مأمور بالصبر فلماذا الشيعة يخالفونه ويطلبون بيعته والأئمة من بعده هل هم اوصياء على الخليفة

علي مكره على البيعه وكل الناس اهل الردة

علي من فضلني على ابو بكر اجلده حد المفتري

علي يرفض الخلافة

علي يعترف ان بيعه ابو بكر صحيحه

علي يقول انه سيقع اختلاف ان استطعتم ان تسالموا

علي يقول لا اعهد لاحد بعدي

علي يقول لا حاجه لي في امركم

علي يقول لصهره عمر ليس بعدك مرجع يرجعون إليه المسلمين هل هذا دليل محبة أم دليل ظلم وكسر ضلع وغصب الولاية

علي يقول لعمر أنت اصل العرب أي رأسهم وحاكمهم فهو وزير وقاضي وصهر ومستشار لعمر

علي يقول لو اوصلى له رسول الله لحارب عليها

عمدة ما يستلون به في الوصاية والخلافة

غلاف ااؤاؤه البحرين

غلاف اختيار معرفه الرجال

غلاف ضروريا1و2

غلاف ضروريات المذهب

غلاف منكر الامامة كافر

غلاف

غيبة الامام ليست من الله و لا من الإئمام بل سبب الناس و الخوف منهم

فان الله هو مولاه تعني المحبه

فضل صيام يوم غدير خم بينما هذه الولاية المزعومة يرفضها علي بينما عمر فهم من الولاية المحبة والنصرة فهنأه بهذه الولاية

فما حال حكام الشيعة من نصبهم ثم عندكم علي منصب من الله ولم يقاتل للخلافة والولاية وحين بايعه الصحابة رفض ثم قبل البيعة وقاتل على تنصيب الصحابة له ولم يتنازل لمعاوية فلماذا لم يقاتلابوبكر

في زمن الغيبة الناس تدعى مع علمائهم وحكامهم ؟؟؟؟

كاشف الغطاء الخلفتين نشرو التوحيد

كانت البيعة شورى بين المهاجرين والأنصار ولكن الشيعة بغلوهم وكذبهم قالو الإمام يقولها تقية فلا ضابط لدينهم إلا الكذب والغلو

كل الانبياء بعثوا بالولاية

كيف يزكي وهو لا تجب عليه الزكاة

ل قام الائمة المعصومين على في نشر الدين والامر بالمعروف والنهي عن المنكر او مخالفة صريح القران الكريم؟زعم

لا يعلم معناها

لا يكفر علي من قاتلوه ولم يذكر حجية الولاية ولوازم الإمامة فكل هذا بعيد عن ذكره

لا يموت الامام حتى يعلم الامام من بعده

لا يوجد وصية لعلي بالإمارة والخلافة

لم يوصي للحسين وطلب الشهود وبين لهم وصيته وكان بذلك حجة أنهم سمعوا لم يوصي بالخلافة لأحد

لم يوصي لهم بشيء ولا يعلمون ما في الصندوق فكيف بالولاية والإمامة والخلافة

لو كان هناك نص ووصاية واضحه هل يختلف الشيعة

لو كان هناك وصية للحسن فكيف يخاف عليه الموت

لو كانت هناك ولية لعلي أو لأحد من ذرياته لقال لا بد للناس من إمامتنا أنا وذريتي من بعدي

لئلا يكون للناس حجه بعد الرسل

ما نودي بمثل ما نودي بالولاية ثم رسول الله لا يعلم

ما يمدي اصير ولي وحاكم

وصية امير المؤمنين هي الاهتداء في القران الكريم وكأنه لا يعرف بتسلسل الامامة السبئية من بعده

ولاية الغيدير أمر خفي غير واضح

وهم راكعون المرجع يقول ليست واضحه أي ليست بحجه ولا يستدل بها ولكنهم مكابرون متناقضة ادلتهم لأنهم اصحاب هوى

يأخذون الدليل بهواهم ويتركون بيعة علي لأبوبكر

يجوز الجهل على الأئمة في الصغر

يشروطون ويلزمون ثم لا نجد عندهم ما يلزمون به غيرهم من أدلة لا من القرآن ولا من السنة إنما اصحاب هوى وظنون

مجاهيل في حديث الولاية من كتب الشيعة

مجاهيل لا يوثق بهم فكيف تعمد الرواية

مدح الصحابة

مذل المؤمنين عند الحسن خير من تسمية بأمير المؤمنين فقد تنازل ولا يرى تسميته بهذا اللقب لكن الشيعة يخالفونه ويخطئونه

مستدرك الحاكم علي يقول لم يوصي لنا

من أين جمع وقرن الولاية بالصلاة والزكاة المقرونتين في كثير من آيات القرآن فجعلها فرض ولو كانت بهه الأهمية لذكرت في القرآن الكريم

من ضمن فرق الشيعة التي انقسمت بعد وفاة محمد بن الحسن همالنصيرية.

من قام بهذه الأركان فهو مؤمن فلماذا التكفير على الخلافة والولاية

من يعرف المجاهيل الذين يروون عنهم

منازعة فاطمة لعلي رضي الله عنهما

منكر الامامة كافر

منكر الامامة مخالف غلاف

منكر الامامة مخالف

منكر زواج عمر جاهل معاند

نائب المهدي أبوالقاسم الحسين النوبختي يعتقد بأفضلية أبي بكر الصديق . الغيبة للطوسي ص237

نص جلي غلاف

نص جلي

نهج البلاغة دعوني ولتمسوا غيري

هذا الكلام يبطل ان الايمان بالولاية هو مفتاح الجنة

هل معنى الولاية الإمامة بأم أن الله وليكم يعني علي إمامكم كفر الشيعة وغلوهم وتأويلهم جنون الغلو

هم الادلة التي يعتمد عليها الرافضة في الامامة نصوص خفية كما اقر علماوهم اين ادلتكم المحكمة ؟

يقول علي بن ابي طالب على المسلمين ان يختاروا أمامهم ولم يقل نحن الائمة ومن بعدي أولادي المعصومين

يقولون ما نودي في القرآن بمثل ما نودي بالواية والخلافة فهذا النداء والأمر بالصلاة واضح فأين الإمامة والولاية

ينكرون الوصاية بالولاية والخلافة

 

ابا عبدالله الشيعة يكذبونك ويقولون هناك وصية وأن رسول الله لم يترك الصحابة إلا بوصية ولكن الحسين لم ذكرها

ابو بكر احسن السيره وعدلا في الامة

اتبعوهم باحسام تعني انهم امامان متبوعان

احاديث لا يزال الدين عزيز

إخبارعلى رضي الله عن أقوام مشابهة في غلوها اليهود و النصارى

إختلاف الشيعة بسبب إختلاف الأئمة

إذا كانت الإمامة والخلافة منصوص عليها من الله فلماذا بايع من المخالف الإمام أم الخلفاء

اشهد ان علي ولي الله بدعه في الدين

اشهد ان علي ولي الله مخطيء في العمل بها

اصبحوا ثلاثة عشر إمام

الارض التي تؤمن بالولاية تكون خصبة

الإمام يصلي عند نخلة مريم

الامام يضرب على صدر امراة ويمزح الاخرى

الامام يعترف انه ليس امام مفترض الطاعة

الإمام يعلم متى يموت

الامام يناجي الله ان يكون الامام من بعده

الإمام ينكر إمامته

الامامة افضل من النبوة واشرف منها

الإمامة لا تكون إلا بنص جلي ولا نودي كما نودي بالولاية فأين النص الجلي

الامامة ليست من الدين

الامامة والتبصرة من الحيرة ـ علي بن الحسين بن بابويه والد الصدوق ص194

الائمة كلهم بايعو الا المهدي

الائمة لم ينتفع بهم لانهم معطلون

الأئمة يكتمون البينات و الهدى

البخاري العباس يطلب من على ان ياساله عن من الوصي بعده

التصدق بالخاتم لا يصح منها شئ

الحسن بايع حقناً لدماء المسلمين بايع معاوية

الحسين عليه السلام يقول لم يوصى لي ولست بصاحب الأمر ولا ولدي ولا ولد ولدي

الخوئي يقول لم يصرح باسماء الائمة

الرسول قبل موته لا يعلم من خليفته

الرسول يقول لحمزة رضي الله عنه انت من اهل بيتي

الزام جميل من كنت مولاه هل تعني حاكم

الشافي في الامامة النص الخفي

الشريف المرتضى في كتاب الشافي في الامامة يقول ان من كنت مولاه فعلي مولاه هذا هو النص الخفي

الصدوق يقول ان رب السنة ليس رب له

الغدير والمنزلة نص خفي

القائم ليس في عنقه بيعه

المرعشيي يقول ان ادلة الامامه واضحه

المعصوم وباب مدينة العلم لا يعرف حكم المذي

النبي في وفاته اراد ان يسلم الامامة للعباس

النبي حتى وفته وهو لا يعرف من الوصي بعده

الامامة تكون بالنص الجلي لا الخفي

النص الخفي

النص على الامامه يكون بالنص لا بالصفات والصيغة العموم فقط

أن الأمر شورى

أن يكون الإمام ظاهراً والإمام غائب

إنما وليكم الله جاءت بالنهي عن موالات الكفار وهذا بين واضح في بداية الصفحة

آية الولاية غير واضحه

اية الولاية لم يدروا ماهى الصحابة

بايع ومدح ابوبكر وعمر

بايعني القوم

براءة اهل البيت من معتقد الشيعة

بعد وفاة محمد بن الحسن افترق الشيعة الى عدة فرق كل منها يدعي انه على صواب !

بيان الأحكام لا يحتاج إلى خليفة

تعريف الامامة

تعريف الاية المحكمة

تفسير الرازي انما وليكم الله

تفسير إنما وليكم الله

تفسير فخر الرازي انما وليكم الله

جعفر رفض الولاية والخلافة عند الشيعة

جعفر عليه السلام رفض الولاية

جعفر و ابنه يتنازعان

حديث مذكور في كتب العلل المتناهية فكيف تستدلون به

حديث من كنت مولاه فعلي مولاه ضعيف عند الشيعة وفيه مجهول

خائفين ويطلبون الولاية كيف

دليل ايمان معاوية ان علي يطلب ان يدخل تحت ما دخل فيه باقي الصحابة

دين غير هذا الدين وشريعة غير هذه الشريعة

رسائل المرتضى الامامة نص خفي

رسول الله لا يعلم الغيب ولا يعلم الوصي والخليفة حتى قبل موته

رفض على للولاية

روية مثلها كثير ولكن لو تفكر الشيعة لعلموا أنها مبنية على الكذب والغلو في الأئمة والتكسب من جهال الشيعة بحجة الإمامة والخمس والنذور وزيارة المراقد

زين العابدين بايع يزيد ابن معاوية

سمات الأئمة الأثني عشر

سهو الأئمة

صحيح البخاري العباس يطلم من علي ان يذهب لنبي حتى ان كانت فيهم الوصية

ضروريا1

ضروريا2

ضروريات المذهب

ضروريات3

ظاهراً فأين الإمام الغائب هل هو ظاهر أم غائب

علي افضل من النبي علي يحاسب الناس يوم الدين

علي بايع بشهادتهم

علي بايع بعد موت فاطمة

علي رابع الخلفاء

علي عليه السلام يلتقي بصالح النبي

علي لم يدعو لنفسه الى الامامة

علي لم يذكر اسمه في القران

علي مأمور بالصبر فلماذا الشيعة يخالفونه ويطلبون بيعته والأئمة من بعده هل هم اوصياء على الخليفة

علي مكره على البيعه وكل الناس اهل الردة

علي من فضلني على ابو بكر اجلده حد المفتري

علي يرفض الخلافة

علي يعترف ان بيعه ابو بكر صحيحه

علي يقول انه سيقع اختلاف ان استطعتم ان تسالموا

علي يقول لا اعهد لاحد بعدي

علي يقول لا حاجه لي في امركم

علي يقول لصهره عمر ليس بعدك مرجع يرجعون إليه المسلمين هل هذا دليل محبة أم دليل ظلم وكسر ضلع وغصب الولاية

علي يقول لعمر أنت اصل العرب أي رأسهم وحاكمهم فهو وزير وقاضي وصهر ومستشار لعمر

علي يقول لو اوصلى له رسول الله لحارب عليها

عمدة ما يستلون به في الوصاية والخلافة

غلاف ااؤاؤه البحرين

غلاف اختيار معرفه الرجال

غلاف ضروريا1و2

غلاف ضروريات المذهب

غلاف منكر الامامة كافر

غلاف

غيبة الامام ليست من الله و لا من الإئمام بل سبب الناس و الخوف منهم

فان الله هو مولاه تعني المحبه

فضل صيام يوم غدير خم بينما هذه الولاية المزعومة يرفضها علي بينما عمر فهم من الولاية المحبة والنصرة فهنأه بهذه الولاية

فما حال حكام الشيعة من نصبهم ثم عندكم علي منصب من الله ولم يقاتل للخلافة والولاية وحين بايعه الصحابة رفض ثم قبل البيعة وقاتل على تنصيب الصحابة له ولم يتنازل لمعاوية فلماذا لم يقاتلابوبكر

في زمن الغيبة الناس تدعى مع علمائهم وحكامهم ؟؟؟؟

كاشف الغطاء الخلفتين نشرو التوحيد

كانت البيعة شورى بين المهاجرين والأنصار ولكن الشيعة بغلوهم وكذبهم قالو الإمام يقولها تقية فلا ضابط لدينهم إلا الكذب والغلو

كل الانبياء بعثوا بالولاية

كيف يزكي وهو لا تجب عليه الزكاة

ل قام الائمة المعصومين على في نشر الدين والامر بالمعروف والنهي عن المنكر او مخالفة صريح القران الكريم؟زعم

لا يعلم معناها

لا يكفر علي من قاتلوه ولم يذكر حجية الولاية ولوازم الإمامة فكل هذا بعيد عن ذكره

لا يموت الامام حتى يعلم الامام من بعده

لا يوجد وصية لعلي بالإمارة والخلافة

لم يوصي للحسين وطلب الشهود وبين لهم وصيته وكان بذلك حجة أنهم سمعوا لم يوصي بالخلافة لأحد

لم يوصي لهم بشيء ولا يعلمون ما في الصندوق فكيف بالولاية والإمامة والخلافة

لو كان هناك نص ووصاية واضحه هل يختلف الشيعة

لو كان هناك وصية للحسن فكيف يخاف عليه الموت

لو كانت هناك ولية لعلي أو لأحد من ذرياته لقال لا بد للناس من إمامتنا أنا وذريتي من بعدي

لئلا يكون للناس حجه بعد الرسل

ما نودي بمثل ما نودي بالولاية ثم رسول الله لا يعلم

ما يمدي اصير ولي وحاكم

وصية امير المؤمنين هي الاهتداء في القران الكريم وكأنه لا يعرف بتسلسل الامامة السبئية من بعده

ولاية الغيدير أمر خفي غير واضح

وهم راكعون المرجع يقول ليست واضحه أي ليست بحجه ولا يستدل بها ولكنهم مكابرون متناقضة ادلتهم لأنهم اصحاب هوى

يأخذون الدليل بهواهم ويتركون بيعة علي لأبوبكر

يجوز الجهل على الأئمة في الصغر

يشروطون ويلزمون ثم لا نجد عندهم ما يلزمون به غيرهم من أدلة لا من القرآن ولا من السنة إنما اصحاب هوى وظنون

مجاهيل في حديث الولاية من كتب الشيعة

مجاهيل لا يوثق بهم فكيف تعمد الرواية

مدح الصحابة

مذل المؤمنين عند الحسن خير من تسمية بأمير المؤمنين فقد تنازل ولا يرى تسميته بهذا اللقب لكن الشيعة يخالفونه ويخطئونه

مستدرك الحاكم علي يقول لم يوصي لنا

من أين جمع وقرن الولاية بالصلاة والزكاة المقرونتين في كثير من آيات القرآن فجعلها فرض ولو كانت بهه الأهمية لذكرت في القرآن الكريم

من ضمن فرق الشيعة التي انقسمت بعد وفاة محمد بن الحسن همالنصيرية.

من قام بهذه الأركان فهو مؤمن فلماذا التكفير على الخلافة والولاية

من يعرف المجاهيل الذين يروون عنهم

منازعة فاطمة لعلي رضي الله عنهما

منكر الامامة كافر

منكر الامامة مخالف غلاف

منكر الامامة مخالف

منكر زواج عمر جاهل معاند

نائب المهدي أبوالقاسم الحسين النوبختي يعتقد بأفضلية أبي بكر الصديق . الغيبة للطوسي ص237

نص جلي غلاف

نص جلي

نهج البلاغة دعوني ولتمسوا غيري

هذا الكلام يبطل ان الايمان بالولاية هو مفتاح الجنة

هل معنى الولاية الإمامة بأم أن الله وليكم يعني علي إمامكم كفر الشيعة وغلوهم وتأويلهم جنون الغلو

هم الادلة التي يعتمد عليها الرافضة في الامامة نصوص خفية كما اقر علماوهم اين ادلتكم المحكمة ؟

يقول علي بن ابي طالب على المسلمين ان يختاروا أمامهم ولم يقل نحن الائمة ومن بعدي أولادي المعصومين

يقولون ما نودي في القرآن بمثل ما نودي بالواية والخلافة فهذا النداء والأمر بالصلاة واضح فأين الإمامة والولاية

ينكرون الوصاية بالولاية والخلافة