بحث متقدم... 
    
   
 
 
الرئيسة فضـــائل الـصـحـابــةالعشرة المبشرين بالجنة
 
 
سعد بن أبي وقّاص رضي الله عنه

فضائله:

1- أول من رمي بسهم في سبيل الله . سعد بن أبي وقاص كما يقول أبو نعيم في الحلية : (قديم السبق) وقد مجد القرآن هذا السبق .. الم يقل ربنا : (( والسابقون السابقون * أولئك المقربون )) ؟!

2- عن جابر رضي الله عنه قال : أقبل سعد فقال رسول الله  صلى الله عليه و سلم: {هذا خالي ، فليرني امرؤ خاله} وإنما قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ذلك لان سعداً زهري (أي من قبيلة زهرة) وأم رسول الله صلى الله عليه و سلم زهرية ، وسعد ابن عمها. وفي اعتزاز رسول الله صلى الله عليه و سلم بسعد دلالة كبيرة على ما يتمتع به سعد من صفات كريمة وإيمان قوي .

3- جاء في الحلية عن قيس بن أبي حاز قال : سمعت سعدا يقول {لقد رأيتنا مع رسول الله صلى الله عليه و سلموما لنا طعام إلا ورق الشجر حتى يضع أحدنا كما تضع الشاة} لقد كانوا يأكلون ورق الشجر حتى قرحت أشداقهم ! ولكنهم مروا بالتجربة وخرجوا منها سالمين وكما يفتن المؤمن بالضراء يفتن بالسراء.

4- نزل في سعد آيات من القرآن الكريم تؤكد إيمانه وصدقه ويقينه .. منها ما رواه مصعب بن سعد قال : حلفت أم سعد أن لا تكلمه أبدا حتى يكفر بدينه ولا تأكل ولا تشرب ..

قالت : زعمت أن الله وصاك بوالديك وأنا أمك وأنا آمرك بهذا ، قال : مكثت أمي ثلاثا حتى غشي عليها من الجهد .. فقام ابن لها يقال له عمارة ، فسقاها ، فجعلت تدعو على سعد إلا أنه لم يتخل عن دينه .. وقال لها : يا أماه لو كان لك ألف نفس ، فخرجت نفسا نفسا ، ما تركت ديني لهذا الشيء .. فلما رأت ذلك أكلت وشربت فأنزل الله عزل وجل في القرآن هذه الآية ((ووصينا الإنسان بوالديه حسنا وإن جاهداك لتشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما)) [العنكبوت آية 8] .

وأنزل أيضا : ((ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهنا على وهن وفصاله في عامين أن اشكر لي ولوالديك إلى المصير وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفا واتبع سبيل من أناب الي)) [لقمان آية 14 – 15].