×

دبلوماسي إيراني متهم بتفجير مؤتمر المعارضة

دبلوماسي إيراني متهم بتفجير مؤتمر المعارضة

الكاتب: وليد قطب

دبلوماسي إيراني متهم بتفجير مؤتمر المعارضة

 

في بيان صادر من بعض الأجهزة الأوربية كشفت فيه أن الدبلوماسي الإيراني، أسد الله أسدي (47 عاماً)، الذي تم اعتقاله على رأس خلية أرادت شن هجوم بقنبلة على مؤتمر المعارضة الإيرانية في باريس، هو عنصر بأحد أجهزة مخابرات طهران ومطلوب للشرطة الدولية "الإنتربول".

وقد تمكنت الأجهزة من اعتقال الخلية وهي مكونة من 6 أشخاص، كانت مكلفة بتفجير مؤتمر "المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية" بقيادة منظمة "مجاهدي خلق"، الذي عقد في منطقة فيلبنت بالعاصمة الفرنسية باريس، بحضور عشرات الآلاف، السبت الماضي.

واعتقلت السلطات "أسدي" مساء السبت، بتهمة "التخطيط لارتكاب عمل إرهابي"، وذلك بعد تفتيش سيارته التي كان يستقلها مع أربعة أشخاص مرافقين له في جنوب ألمانيا.

كما تم اعتقال ثلاثة أشخاص بهذا الصدد في فرنسا، يبدو أنهم كانوا على اتصال مباشر بالمنفذين اللذين كانا في طريقهما إلى باريس وهما يحملان قنبلة في سيارتهما.

ووفقاً لصحيفة "بيلد" الألمانية، فقد طلبت الحكومة البلجيكية من ألمانيا تسليم أسدي إلى بروكسل للمحاكمة لتورطه بتكليف منفذي الهجوم الفاشل، وهما إيرانيان يحملان الجنسية البلجيكية.

وبحسب المعلومات، كان أسدي يعمل كملحق أمني في سفارة النظام الإيراني في فيينا بالنمسا منذ آب/أغسطس 2014. أما المعتقلان في بلجيكا هما أمير سعدوني (38 عاماً) وامرأة تدعى نسيمة مومني (33 عاماً)، مقيمان في مدينة أنتويرب البلجيكية.

واحتجزت الشرطة الاثنين، يوم السبت، مع 500 غرام من متفجرات مادة الأسيتون-بيروكسيد وأخرى في سيارتهما، وفق مكتب المدعي العام البلجيكي.

من جهته، دان المستشار الحقوقي للرئيس الأميركي دونالد ترمب، رودي جولياني، والذي حضر مؤتمر "مجاهدي خلق" وتحدث أمامه، هذه العملية التي وصفها بالإرهابية.

وقال جولياني في بيان له الاثنين، إن "جميع المشاركين في قمة إيران الحرة عام 2018 معجبون ويقدرون التحرك الجيد لأجهزة الأمن في بلجيكا وفرنسا في احتجاز هؤلاء الإرهابيين".

من جهتها طالبت رئيسة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، مريم رجوي، عبر تغريدة لها عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر "، بغلق سفارات النظام الإيراني و"تنفيذ بيان الاتحاد الأوروبي الصادر في 29 إبريل 1997 بشأن عدم إصدار الفيزا لعملاء النظام وطرد عناصر مخابرات"، وفق تعبيرها.