×

ولاء الحسن المجتبى وآل البيت لعمر الفاروق

ولاء الحسن المجتبى وآل البيت لعمر الفاروق

الكاتب: إرشاد المهتدي

ولاء الحسن المجتبى وآل البيت لعمر الفاروق

بحلول شهر صفر فإن للشيعة ذكرًى وهو استشهاد حسن الرضا فأحببت أن أذكر أعماله البطولية وأعمال أبائه بقيادة عمر الفاروق وتوجيهاته.
مما يعلمه كل عاقل ويفرح به كل مومن أن خلافة الفاروق عمر كانت خيرا للأمة الإسلامية حيث توسعت رقعة الإسلام كثيرا حتى شملت أعظم دولتين في الأرض حينها وهي الفرس والروم وضم مسجد الله الأقصى إلى الحكومة الإسلامية وتطهيره من رجس النصارى.

وقد قاتل تحت رايته رضوان الله عليه آل بيت الرسول صلى الله عليه وسلم كعلي وابنيه وخصوصا الحسن بن علي فقد شارك في غزو عمر لإيران وكان سيف الحسن من السيوف التي أطفأت نيران المجوس وأخمدت امبراطورية فارس.
جاء في كتاب (تتمة المنتهى للعباس القمي ص390 طبعة إيران) ما يثبت هذا وأن الحسن كان في الجيش الذي وجهه عمر إلى إيران وهذا نص كلامه ( إن في أصفهان مسجدا يُعرف بلسان الأرض ولقد سمي بهذا الإسم لأن حضرة الإمام الحسن المجتبى عليه السلام لما جاء إلى أصفهان أيام خلافة عمر بن الخطاب مجاهدا في سبيل الله غازيا وفاتحا لهذه البلاد مع عساكر الإسلام نزل في موضع هذا المسجد فكلمت معه الأرض فسميت هذه البقعة لسان الأرض لتكلمها معه) بقطع النظر إلى الخرافات والغلو فإن في الكلام بعض الحق كإثبات الخلافة لعمر وكإثبات ولاء الحسن له واتماره بأمره والعمل بتوجيهاته وإثبات إسلام العساكر التي أرسلها عمر وجلها صحابة.

وهذا كله حق.

أما الكذب المختلق فهو تكليم الأرض له ولم يحدث هذا لأي نبي ولا حتى خاتمهم فقد صلى في مساجد عدة منها الأقصى ولم يكلمه والأرض إذا تكلمت قامت القيامة لقوله تعالى {يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا} [الزلزلة: 4].