بحث متقدم... 
    
   
 
 
الرئيسة شـبهــات وردودهل أهل السنة يبغضون أهل البيت ؟؟
 
 
هل أهل السنة يبغضون أهل البيت ؟؟

الرد على الرافضة وأكذوبة

 أن أهل السنة يبغضون أهل البيت

 

الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وبعد

المعممين من مشايخ الرافضة كثيرا ما يتهمون أهل السنة بكره أهل البيت

وينشرون ذلك بين عامتهم وعامتهم كالأنعام أمام كلام هؤلاء المعممين

وإذا جئنا إلى الحقائق رأينا أن أهل السنة هم نقلة فضائل أهل البيت وان ألرافضه لا يستطيعون

نقل فضيلة واحده لأحدهم من طرقهم مسنده بسند صحيح وأهل السنة

يرون في كتبهم فضائل أهل البيت ومنهم الإمام علي رضي الله عنه

فقد جاء في الصحيحين أن النبي قال لأعطين الراية غدا رجل يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله

هذا الحديث يرويه أهل السنة الذين يدعي الرافضة أنهم نواصب

ويرويه البخاري ومسلم في صحيحيهما الذي يدعي الروافض أنهم أعداء آهل البيت

فبالله عليكم أي فضيلة أعظم من هذه الفضيلة يبان أن الله ورسوله أحبا عليا أي فضل أعظم من ذلك

لو كان أهل السنة يبغضونه لما رووا هذه الفضيلة له تعرفون

لماذا لان هذه الصفة ملازمه بان إيمان العبد الصحيح انه لابد أن يحب من أحبه الله ورسوله

ويبغض من ابغضه الله ورسوله فإيمان أهل السنة بنشر هذه الفضيلة للإمام علي

دليل على إيمانهم بالله ومحبتهم لمن يحبه الله وكذا روي في الصحيحين

قول النبي لعلي أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا انه لا نبي بعدي

ونقل مسلم في صحيحة قول النبي لعلي والذي فلق الحبة وبرأ النسمة انه لعهد النبي الأمي

إلي أن لا يحبني إلا مؤمن ولا يبغضني إلا منافق بالله عليكم يذكره مسلم في صحيحة

ويثبت صحته ويعلم يقينا أن الرسول قاله ويعلم أن المترتب على بغض على النفاق ثم يبغضه

وإذا كان يبغضه لم يذكر الحديث عنده ولكنها دعاوى الكذابين المنافقين أبناء ابن سبأ اليهودي

أحفاد المجوس الذين يريدون الدين وهدمه والآن أنا أطالب الرافضة بأكملهم

على أن يأتوا بحديث واحد صحيح فيه فضيلة لعلي رضي الله عنه مسنده إلى النبي

كما نقلت عن أهل السنة ولكن بشروط الرافضة التي وضعوها على أنفسهم بالحديث الصحيح

وهذه طالبتهم بها في مقال سابق وهو أي الحديث الصحيح ما اتصل سنده بنقل العدل الضابط الإمامي

عن مثله إلى منتهاه من غير شذوذ ولا عله الآن أنا نقلت عن أهل السنة بعض فضائل علي

فلينقل لي الرافضة فضيلة واحده بسند صحيح ليعلم العالم من الذي أحب أهل البيت

وذكر فضلهم ومن الذي نصب لهم العداء ولم يستطع أن يأتي بفضيلة واحده لأكبر الأئمة الاثنى عشر

عندهم وبهذا يتبين للناس أن الرافضة جمعوا الرفض والنصب الرفض للحق والنصب للمؤمنين.

بل نقول لا يوجد عن الشيعة الرافضة حديث واحد صحيح  متصل السند إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم.